فائض اليابان التجاري مع الكويت يسجل تراجعا للمرة الأولى منذ 4 أشهر

قالت‭ ‬وزارة‭ ‬المالية‭ ‬اليابانية‭ ‬اليوم‭ ‬الخميس‭ ‬ان‭ ‬الفائض‭ ‬التجاري‭ ‬مع‭ ‬دولة‭ ‬الكويت‭ ‬سجل‭ ‬تراجعا‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬سبتمبر‭ ‬الماضي‭ ‬بنسبة‭ ‬9ر6‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬مقارنة‭ ‬بالعام‭ ‬الماضي‭ ‬ليصل‭ ‬الى‭ ‬5ر46‭ ‬مليار‭ ‬ين‭ ‬ياباني‭ (‬14‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬امريكي‭) ‬وذلك‭ ‬للمرة‭ ‬الاولى‭ ‬منذ‭ ‬اربعة‭ ‬اشهر‭.‬

واضافت‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬تقرير‭ ‬اولي‭ ‬انه‭ ‬رغم‭ ‬هذا‭ ‬التراجع‭ ‬الا‭ ‬ان‭ ‬الكويت‭ ‬حافظت‭ ‬على‭ ‬فائضها‭ ‬التجاري‭ ‬مع‭ ‬اليابان‭ ‬لمدة‭ ‬عشر‭ ‬سنوات‭ ‬وثمانية‭ ‬اشهر‭ ‬اذ‭ ‬ارتفعت‭ ‬صادراتها‭ ‬الى‭ ‬اليابان‭ ‬للشهر‭ ‬الرابع‭ ‬على‭ ‬التوالي‭ ‬بنسبة‭ ‬2ر4‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬على‭ ‬اساس‭ ‬سنوي‭ ‬لتصل‭ ‬الى‭ ‬3ر64‭ ‬مليار‭ ‬ين‭ ‬ياباني‭ (‬571‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬امريكي‭).‬

واوضحت‭ ‬ان‭ ‬صادرات‭ ‬اليابان‭ ‬للكويت‭ ‬ارتفعت‭ ‬للشهر‭ ‬الرابع‭ ‬على‭ ‬التوالي‭ ‬بنسبة‭ ‬6ر51‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬لتصل‭ ‬الى‭ ‬8ر17‭ ‬مليار‭ ‬ين‭ ‬ياباني‭ (‬158‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬امريكي‭).‬

وبالنسبة‭ ‬لفائض‭ ‬الشرق‭ ‬الاوسط‭ ‬التجاري‭ ‬مع‭ ‬اليابان‭ ‬اوضح‭ ‬التقرير‭ ‬انه‭ ‬ارتفع‭ ‬الشهر‭ ‬الماضي‭ ‬بنسبة‭ ‬7ر58‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬ليصل‭ ‬الى‭ ‬8ر598‭ ‬مليار‭ ‬ين‭ ‬ياباني‭ (‬3ر5‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬امريكي‭) ‬مع‭ ‬ارتفاع‭ ‬واردات‭ ‬اليابان‭ ‬من‭ ‬المنطقة‭ ‬بنسبة‭ ‬4ر35‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬مقارنة‭ ‬بالعام‭ ‬الماضي‭.‬

واشار‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬صادرات‭ ‬النفط‭ ‬الخام‭ ‬والمنتجات‭ ‬المكررة‭ ‬والغاز‭ ‬الطبيعي‭ ‬المسال‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬الموارد‭ ‬الطبيعية‭ ‬والتي‭ ‬تمثل‭ ‬5ر95‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬من‭ ‬اجمالي‭ ‬صادرات‭ ‬الشرق‭ ‬الاوسط‭ ‬لليابان‭ ‬تضخمت‭ ‬بنسبة‭ ‬3ر36‭ ‬في‭ ‬المئة‭.‬

ووفقا‭ ‬للتقرير‭ ‬انخفض‭ ‬اجمالي‭ ‬واردات‭ ‬الشرق‭ ‬الاوسط‭ ‬من‭ ‬اليابان‭ ‬بنسبة‭ ‬3ر5‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬مع‭ ‬تراجع‭ ‬شحنات‭ ‬السيارات‭ ‬والمعدات‭ ‬والالات‭ ‬الكهربائية‭.‬

من‭ ‬جانب‭ ‬آخر‭ ‬تراجع‭ ‬الميزان‭ ‬التجاري‭ ‬العالمي‭ ‬لليابان‭ ‬في‭ ‬شهر‭ ‬سبتمبر‭ ‬الماضي‭ ‬ليسجل‭ ‬فائضا‭ ‬للمرة‭ ‬الاولى‭ ‬خلال‭ ‬ثلاثة‭ ‬اشهر‭ ‬بلغ‭ ‬6ر139‭ ‬مليار‭ ‬ين‭ ‬ياباني‭ (‬2ر1‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬امريكي‭).‬

ويعزى‭ ‬هذا‭ ‬التراجع‭ ‬الى‭ ‬تأثير‭ ‬اعصار‭ (‬جيبي‭) ‬الذى‭ ‬ادى‭ ‬الى‭ ‬تعطيل‭ ‬انشطة‭ ‬التوزيع‭ ‬والانتاج‭ ‬في‭ ‬غرب‭ ‬اليابان‭ ‬وكذلك‭ ‬ضعف‭ ‬الطلب‭ ‬على‭ ‬معدات‭ ‬الاتصالات‭ ‬السلكية‭ ‬واللاسلكية‭.‬

يذكر‭ ‬انه‭ ‬يتم‭ ‬قياس‭ ‬البيانات‭ ‬التجارية‭ ‬على‭ ‬اساس‭ ‬التخليص‭ ‬الجمركي‭ ‬قبل‭ ‬التأثر‭ ‬بالعوامل‭ ‬الموسمية‭.‬

مقالات ذات صلة