«أوبك» وحلفاءها يواجهون صعوبة في ضخ نفط إضافي

أظهرت وثيقة داخلية لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) أن المنظمة تواجه صعوبة في ضخ المزيد من النفط في السوق بعدما وافقت في يونيو على زيادة الإمدادات، حيث بدد هبوط الإنتاج في إيران وفنزويلا وأنغولا أثر ارتفاع الإنتاج السعودي.

وتوضح الوثيقة التي اطلعت عليها «رويترز» إشارات على أنهم لم يضخوا بعد الكميات الإضافية التي تعهدوا بها بالكامل.

وتلفت «أوبك» إلى أنها تمضي على مسار تنفيذ التعهد على الرغم من أنها لم تكشف عن إطار زمني لهذا، حيث أفاد أمينها العام، محمد باركيندو، في وقت سابق «بأنه عمل جار».

وبيّنت الوثيقة، أن الدول الأعضاء باستثناء نيجيريا وليبيا والكونغو، ضخت كمية إضافية قدرها 428 ألف برميل يوميا في سبتمبر مقارنة مع مايو.

وضخت السعودية، أكبر مصدر للخام في العالم، كميات إضافية من النفط لتزيد إنتاجها بمقدار 524 ألف برميل يومياً في سبتمبر مقارنة مع مايو، وفقا لما أظهرته الوثيقة، وجاءت الزيادات الأخرى من العراق والكويت والإمارات.

وخفضت إيران، إنتاجها بمقدار 376 ألف برميل يومياً في سبتمبر مقارنة مع مايو، حيث لفتت طهران إلى أن «أوبك» والسعودية لا يمكنهما تعويض كل الانخفاض في صادراتها.

وذكر محافظ إيران في «أوبك» كاظم بور أردبيلي، الشهر الماضي «لا توجد طاقة إنتاجية احتياطية».

وبين الدول الأخرى الأعضاء في «أوبك»، انخفض الإنتاج 189 ألف برميل يومياً في فنزويلا و17 ألف برميل يومياً في أنغولا.

وضخت الدول غير الأعضاء في المنظمة والتي تتعاون معها كميات إضافية قدرها 296 ألف برميل يوميا منذ مايو، وفقا لما أظهرته الوثيقة، في حين زادت روسيا الإنتاج بمقدار 389 ألف برميل يوميا، على الرغم من أن قازاخستان والمكسيك وماليزيا سجلت تراجعا في الإنتاج.

ونيجيريا وليبيا والكونغو ليسوا ضمن اتفاق تقييد إنتاج «أوبك»، وبإضافتهم تصبح الزيادة في إنتاج المنظمة في سبتمبر عند 628 ألف برميل يوميا.

وفي السياق، قالت 3 مصادر مطلعة إن لجنة مراقبة «أوبك» ومنتجين مستقلين خلصت إلى أن مستوى التزام منتجي النفط باتفاق خفض الإمدادات تراجع إلى 111 في المئة في سبتمبر، مع تعزيز الدول للإنتاج، وبلغ معدل الامتثال في أغسطس 129 في المئة.

في هذه الأثناء، انخفض سعر برميل النفط الكويتي 1.66 دولار في تداولات الخميس ليبلغ 77.33 دولار، مقابل 78.99 دولار للبرميل في تداولات الأربعاء وفقاً للسعر المعلن من مؤسسة البترول.

وفي الأسواق العالمية، انخفضت أسعار النفط أمس مع عودة المستثمرين للتركيز على المخاوف من تأثير الخلاف التجاري المتصاعد بين الصين والولايات المتحدة على نمو الطلب النفطي وبيانات تظهر وفرة في المعروض.

وتراجع سعر برميل نفط خام القياس العالمي مزيج برنت 76 سنتاً إلى 79.29 دولار، بينما انخفض الخام الأميركي 1.10 دولار أو 1.6 في المئة ليغلق عند 68.65 دولار للبرميل.

مقالات ذات صلة