الكويت تواصل مبادراتها الإنسانية لإغاثة المنكوبين

في ظل عطاء يتجدد واصلت الكويت عبر مختلف هيئاتها وأجهزتها الأهلية والرسمية تنفيذ مبادرات إنسانية تهدف إلى إغاثة المنكوبين والمساهمة في نشر الأمل وصنع تغيير إيجابي في مختلف المجتمعات.

وفي هذا الإطار أعلنت جمعية الهلال الاحمر الكويتي تقديم الدعم العاجل للأشقاء في اليمن في مسعى لمكافحة الأمراض الوبائية في محافظات الساحل الغربي.

وقالت الأمين العام في جمعية الهلال الاحمر الكويتي مها البرجس في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان الجمعية ستنفذ برنامجا طبيا عاجلا لمساعدة مرضي حمى الضنك والملاريا وامراض الاسهالات المائية والدفتيريا والحد من الانتشار الذي يستمر في الاتساع في محافظات الساحل الغربي من مخيمات وتجمعات النازحين في الحديدة وتعز.

وأكدت ان الجمعية لن تألوا جهدا في تقديم العون الصحي وتقديم وايصال الادوية للمستشفيات التي تكتظ بالمصابين انطلاقا من واجبها الانساني والاغاثي.

وذكرت البرجس ان مكاتب الصحة والسكان بمحافظات الساحل الغربي سجلت عددا من الحالات المصابة بالأمراض الوبائية مشيرة الى تزايد الاعداد بشكل يومي على المستشفيات والمراكز الصحية التي تعاني من شح الإمكانات نتيجة الوضع الراهن الذي تمر بها البلاد.

واضافت البرجس ان الأوبئة والأمراض تتزايد في اليمن بشكل كبير من دون القدرة على التحرك لوقف هذا الخطر المنتشر او الحد من امكانية انتقاله عبر الاشخاص الى جانب النقص الكبير في المواد الطبية اللازمة والضرورية للوقاية من الامراض المختلفة او العلاج منها.

وذكرت أن القطاع الصحي كان من أكثر القطاعات التي تضررت نتيجة الأحداث في اليمن ما انعكس مباشرة على حياة المواطنين في ضوء انتشار أمراض مثل الكوليرا وحمى الضنك وغير ذلك من أمراض معدية.

واشارت الى ان جمعية الهلال الاحمر حريصة على مساندة الاشقاء في اليمن انطلاقا من سعي الكويت لتحقيق مفهوم الامن الدوائي والصحي للأشقاء هناك.

وفي العراق واصلت الكويت تقديم المساعدات الانسانية للاجئين السوريين في اقليم كردستان العراق من خلال توزيع اكثر من 61 طنا من المواد الغذائية مقدمة من الهيئة الخيرية الاسلامية والامانة العامة للأوقاف الكويتية.

وقال مسؤول المساعدات الانسانية بمؤسسة البارزاني الخيرية اسماعيل عبدالعزيز ل(كونا) ان الكويت شرعت في تقديم وتوزيع المواد الغذائية لإغاثة اللاجئين السوريين في اطار حملة (الكويت بجانبكم).

وأشار إلى أنه تم توزيع 2050 سلة غذائية على العائلات السورية اللاجئة بمخيم (باريكه) بمحافظة السليمانية.

ولفت الى ان المواد المقدمة من قبل الكويت تتميز بالجودة العالية وتكفي لكل عائلة مكونة من خمسة اشخاص لمدة شهر.

واكد ان استمرار الحملة في إغاثة اللاجئين موضحا انه تم اعداد اكثر من الف طن من المواد الغذائية لتوزيعها على اللاجئين السوريين في الاقليم والموزعين على 9 مخيمات بمدن اقليم كردستان العراق.

وفي اندونيسيا سلمت جمعية الهلال الأحمر الكويتي سيارات اسعاف ونقل لصالح الصليب الاحمر الإندونيسي في إطار الدعم المتواصل الذي تقدمه الجمعية للدول التي تعرضت للكوارث الطبيعية او من صنع الانسان.

واكد مبعوث جمعية الهلال الاحمر الكويتي منهل العنزي ل(كونا) عقب تسليم سيارات الإسعاف وسيارات النقل ان الجمعية كعضو فاعل في الحركة الدولية وبالتنسيق مع الجهات الإندونيسية حريصة على تقديم العون والمساعدة للأشقاء والوقوف معهم.

وأشار العنزي إلى ان تقديم سيارات الإسعاف والنقل جاء استكمالا للمساعدات التي قدمتها الجمعية بعد زلزال جزيرة سولاويسي الإندونيسية في ابريل 2018 موضحا أن الجمعية ساهمت بإرسال فرق تطوعية ومساعدات إغاثية للمتضررين جراء الزلزال.

وذكر أن ن تقديم هذه السيارات يعتبر جزءا من مبادرات كثيرة تضاف الى مساهمات الكويت في تدعيم الصليب الاحمر الإندونيسي لخدمة المواطنين والمحتاجين في مناطق الكوارث الطبيعة.

ولفت إلى أن وفد الجمعية اطلع خلال زيارته الى اندونيسيا على اوضاع النازحين المتضررين جراء زلزال سلاويسي وعلى طبيعة الخدمات المقدمة لهم من النواحي الصحية والإغاثية.

وعلى صعيد متصل بدعم العمل الخيري شاركت الكويت في سوق خيري دبلوماسي سنوي في هنغاريا يخصص ريعه بالكامل لدعم دور العجزة والمسنين والمستشفيات بالدولة.

واكد سفير الكويت لدى هنغاريا سعد العسعوسي في تصريح ل(كونا) بمناسبة افتتاح السوق الخيري بحضور حرم الرئيس الهنغاري اندي ريانا حرص الكويت على المشاركة في السوق الخيري السنوي للتعبير عن معاني التكافل والتضامن وتوفير المساعدة والدعم للمحتاجين.

واضاف السفير العسعوسي ان هذا الحدث الانساني الذي يعقد سنويا بمشاركة أكثر من 50 سفارة وبعثة في بودابست يجسد مفاهيم المسؤولية الاجتماعية ويبث روح العمل الإنساني النبيل.

وفي فيينا شاركت الكويت في فعاليات البازار الدولي الخيري ال 51 الذي تنظمه جمعية نساء الأمم المتحدة بالعاصمة النمساوية وسط حضور ممثلي نحو 100 دولة.

واكد القائم بأعمال سفارة الكويت لدى النمسا المستشار عبدالله العبيدي ل(كونا) بهذه المناسبة حرص الكويت على دعم العمل الانساني والخيري في المحافل الدولية.

وقال ان ريع هذه الاسواق الخيرية التي تشارك فيها البعثات الدبلوماسية المعتمدة لدى النمسا والمنظمات الدولية التابعة للامم المتحدة تذهب لمساعدة الاطفال المحتاجين في مختلف دول العالم موضحا ان ريع البازار الدولي ال51 سيخصص من أجل دعم الأطفال المرضى في الدول النامية.

واشار الى ان مشاركة الكويت في هذا البازار والاعمال الخيرية عموما تعد من ركائز السياسات الخارجية للكويت ووفقا لتوجيهات قائد العمل الانساني سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح.

مقالات ذات صلة