40% من سكان الكويت مُصابون بهشاشة العظام

قالت رئيس الرابطة الكويتية لهشاشة العظام الدكتورة نادية العلي إن مرض هشاشة العظام من الأمراض الخطيرة الصامتة التي تصيب الإنسان بعد بلوغ سن الخمسين، معلنة أن 30 في المئة من النساء، و20 في المئة من الرجال يصابون به، فيما تبلغ نسبة الإصابة في الكويت للجنسين نحو 40 في المئة.

وأوضحت العلي، في تصريح صحافي على هامش الاحتفال باليوم العالمي لهشاشة العظام في مجمع الافنيوز أمس، ان نسبة الكسور في الكويت تعتبر عالية مقارنة بدول الشرق الاوسط فيما تعتبر اقل من النسب العالمية، لافتة الى ان الهدف من اقامة الفعالية هو تكثيف الجهود التوعوية. وسبق للعلي ان ذكرت ان نسبة كسور هشاشة العظام تزيد على 8.9 مليون حالة سنويا، ويقدر ان هناك كسرا ناتجا عن ترقق العظم يحصل كل 3 ثوان في العالم، أي واحدة من كل 3 نساء وواحد من كل خمسة رجال سيتعرضان بعد تجاوز الخمسين لكسر خلال بقية حياتهما. واوضحت ان حالات الكسور الناتجة عن ترقق العظم لدى النساء اللواتي تجاوزن الخامسة والأربعين تؤدي الى فترات مكوث في المستشفى اطول من الفترات المرتبطة بحالات اخرى عدة.

من جانبها، أكدت الرئيس الفخري للرابطة الكويتية لهشاشة العظام الشيخة الدكتورة سعاد الصباح، الاهمية التي توليها الكويت ممثلة بوزارة الصحة للوقاية من مرض هشاشة العظام.

وقالت الصباح، في تصريح على هامش الاحتفال، ان مرض الهشاشة مرض صامت، داعية الى الابتعاد عن العادات غير الصحية السيئة مثل شرب المشروبات الغازية وعدم ممارسة الرياضة او تناول الاكل غير الصحي. وأضافت ان المرض يدخل كاللص، ولابد من الانتباه إليه من مرحلة الشباب، مشيرة الى بعض الجهود التي تبذل للتصدي لهذا المرض والتي قامت بها الكويت.

مقالات ذات صلة