الكويت تؤكد أهمية دور الأمم المتحدة في منع نشوب النزاعات

اكدت الكويت اهمية دور الامم المتحدة ليس فقط بالنسبة الى الدول التي تعاني من الصراع بل في منع نشوب النزاعات وتدهور الاوضاع والعودة الى الصراع.

جاء ذلك في كلمة الكويت بجلسة مجلس الامن حول العنف ما بين المجتمعات والتطرف العنيف في غرب افريقيا التي ألقاها مساء امس الاثنين المندوب الدائم لدى الامم المتحدة السفير منصور العتيبي.

وقال العتيبي «في غرب افريقيا هناك مكتب خاص يركز على هذا الجانب ورأينا دوره الفعال في بوركينا فاسو استجابة لتدهور الاوضاع هناك وفي غامبيا بعد الانتخابات الرئاسية في عام 2017 وندعوه الى الاستمرار في هذا النهج مجددين دعمنا الكامل له».

واضاف ان منطقة غرب افريقيا والساحل تعاني من تحديات عديدة منها انتشار الانشطة الارهابية والاسلحة وتغير المناخ والاتجار غير الشرعي للمخدرات وجميعها تساهم في زعزعة الاستقرار في المنطقة.

وبين العتيبي انه عندما تتم مناقشة تلك التحديات في منطقة غرب أفريقيا لا بد من التطرق الى الأسباب الجذرية لها فيجب تحقيق تقدم في مجال التنمية وخلق فرص اقتصادية للشعوب وتعزيز الحوكمة.

واشار الى ان هناك عددا من المبادرات الاقليمية والدولية والاممية التي تهدف الى تحقيق التنمية فمن المهم التنسيق بين كافة تلك الجهود لإنجاحها الامر الذي سيساهم في بناء الثقة بين حكومات الاقليم والشعوب ومواجهة ظاهرة التطرف العنيف.

ودعا العتيبي الى البناء على المكاسب العسكرية التي حققتها قوة الساحل المشتركة والقوة المتعددة الجنسيات لافتا الى مساهمة الكويت في دعم تنمية غرب أفريقيا من خلال تقديم تمويل لمختلف المشاريع التنموية حيث قدمت ما يقارب 640 مليون دولار على مدى السنوات الخمس الماضية عن طريق الصندوق الكويتي للتنمية.

ولفت الى ان هناك تحديات تساهم مباشرة في زيادة العنف ما بين المجتمعات في غرب أفريقيا وتتعلق بالنزاعات بين المزارعين والرعاة والتغيرات البيئية وعدم وجود سلطات الدولة في بعض المناطق البعيدة عن المدن والمعزولة.

واوضح العتيبي ان هذه ظاهرة انتشرت في عدد من دول غرب أفريقيا اذ يجب التركيز على المسائل المتعلقة بالرعاية الاجتماعية الى جانب الجهود التنموية بالاضافة الى الحاجة الملحة للمصالحة الاجتماعية ما بين الطوائف المختلفة.

ودعا العتيبي الى القيام بمبادرات تهدف الى التعايش السلمي فيما بينهم لأجل استقرار المنطقة مشيرا الى وجود مثل هذه الخطوات في مالي من خلال توقيع اتفاقيات مصالحة ما بين الحكومة وعدد من ممثلي بعض مجتمعات وسط مالي.

وبين ان الامم المتحدة لديها العديد من المكاتب والبعثات في غرب أفريقيا وابرزها المكتب الذي يقوم بدور محوري في المنطقة ككل ويحتاج الى الدعم في تعزيز الولاية وتوفير الموارد اللازمة لتمكينه من الاضطلاع بمسؤولياته بأفضل طريقة.

واضاف العتيبي ان المكتب يقوم بتقديم الدعم لدول المنطقة لمواجهة التحديات التي تعاني منها وبناء قدراتها لمكافحة الارهاب والجريمة المنظمة والاتجار غير الشرعي كما لبعثات الامم المتحدة لحفظ السلام دور في حماية المدنيين ودعم الحكومات في إعداد خطط لمنع العنف ما بين المجتمعات وتحقيق الاستقرار.

ورحب بجهود دول المنطقة من خلال الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا وتعهداتها في البيان الصادر عن الجماعة بشهر سبتمبر الماضي وقرارها بتعزيز دور الحوار للحد من التوترات ما بين المجتمعات المختلفة.

كما رحب العتيبي بجهود اشراك النساء والشباب والزعماء الدينيين في هذه العملية حيث لهم ولمنظمات المجتمع المدني دور اساسي في تحقيق التسامح والاعتدال والتعايش.

مقالات ذات صلة