المؤتمر الإسلامي بتونس يدعو لتعزيز الثقافة في التنمية المستدامة

دعا وزراء الثقافة بالدول الاسلامية اليوم الثلاثاء إلى تعزيز دور الثقافة كمحرك رئيسي للتنمية المستدامة باعتباره أحد الاختيارات الإستراتيجية للدول الإسلامية.

وقال وزير الثقافة التونسي محمد زين العابدين في افتتاح المؤتمر الإسلامي ال11 لوزراء الثقافة ان بلاده عملت خلال السنوات الأخيرة على إدراج الثقافة ضمن منظومات الحوكمة المستدامة للممتلكات والخدمات الثقافية.

وأكد أن هذه الإصلاحات كان لها وقعها المباشر في تطوير الحياة الثقافية التونسية وأثرها في تألق الحضور التونسي الفكري والأدبي والفني في أكبر المحافل الدولية مشددا على التزام الحكومة التونسية بدعم الثقافة وتعزيز دور المرأة والشباب في السياسات الثقافية.

ودعا الوزير التونسي إلى مواصلة إصلاح السياسات الثقافية نحو تفعيل حقيقي للناتج الثقافي الذي يعتبر مغيبا في الاحصائيات والدراسات الكمية لسياساتنا التنموية بما يعزز الدور الحقيقي الذي تلعبه الثقافة في التنمية المستدامة وفي كل مجالات الحياة البشرية.

من جهته دعا المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (ايسيسكو) سالم المالك امام المؤتمر الدول الأعضاء إلى تسجيل كل المواقع التراثية المادية وغير المادية والطبيعية والصناعية على لائحة التراث في العالم الإسلامي بمعايير علمية ودولية صارمة.

وأشار المالك إلى برنامج ترجمة الوحدة الثقافية وحفظ التراث الثقافي الذي تشرف عليه (الايسيسكو) سعيا لتسجيل المشترك على لائحة التراث في العالم الإسلامي لمجموعة من المسارات التاريخية والحضارية النموذجية على غرار ملف (النخلة) الذي تقدمت بتسجيله 14 دولة عربية على لائحة التراث الثقافي اللامادي لدى اليونيسكو.

وأكد ان المدخل إلى التنمية عبر الثقافة أصبح أحد الاختيارات الإستراتيجية للمنظمة التي ستسعى إلى توظيف الدبلوماسية الثقافية والرأس المال الثقافي في خدمة التنمية الثقافية وتصدير الثقافات الإسلامية التنويرية ومواكبة التحولات الرقمية للنهوض بالثقافة وتشجيع الإبداع والابتكار لدى جميع فئات المجتمع لإبراز التنوع الثقافي للمجتمعات الإسلامية.

كما اكد ضرورة ايلاء الثقافة أهمية كبرى باعتبارها قاطرة تنموية للتربية على قيم السلام والجمال والتنوير والرحمة والاحترام والاستنارة بآراء صناع الثقافة.

وينعقد المؤتمر الاسلامي ال11 لوزراء الثقافة هذا العام تحت شعار (من أجل تطوير السياسات الثقافية الراهنة في العالم الإسلامي) وذلك في إطار اختتام فعاليات تظاهرة (تونس عاصمة للثقافة الإسلامية عن العالم العربي لسنة 2019).

مقالات ذات صلة