وزير الصحة: أعتز بثقة القيادة السياسية وسأعمل لحفظ القانون وتحقيق المساواة

اكد وزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح اليوم الاربعاء اعتزازه بثقة القيادة السياسية لتجديد الثقة به وزيرا للصحة مشيرا الى انه سيعمل على حفظ سيادة القانون وتحقيق المساواة بين المواطنين في تلقيهم للخدمة الصحية بما يكفله الدستور.

واعرب الشيخ باسل الصباح في بيان صحفي بهذه المناسبة بمناسبة عن تمنياته لسمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ولسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح حفظهما الله ورعاهما دوام الصحة والعافية.

وتوجه بالشكر إلى سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء داعيا المولى عز وجل أن يكون عند حسن ظن القيادة السياسية وأن يكون على قدر المسؤولية في خدمة دولة الكويت ومواطنيها.

واوضح ان أولوياته في المرحلة المقبلة ستشمل استكمال الخطوات التي قام بها خلال الفترة السابقة في استعادة الثقة في الخدمات الصحية التي تقدمها الوزارة للمواطنين ورفع كفاءة الأطقم الطبية من أطباء وهيئة تمريضية وفنيين وإداريين في مختلف التخصصات والمجالات.

واضاف أن من أولوياته كذلك المساواة بين الموظفين العاملين بالوزارة وإعطاء كل ذي حق حقه وتعزيز مبدأ تكافؤ الفرص ومحاسبة من يثبت تقصيره أو إهماله وفقا للقانون.

وذكر ان من الاولويات ايضا مواصلة العمل على تطوير جودة الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية بمستوياتها المختلفة وفقا للمعايير الدولية والاستعانة بالكفاءات والخبرات من المتخصصين في المجالات الطبية.

ولفت الى الحرص على تفعيل دور القطاع الطبي الخاص من خلال دعم المؤسسات الطبية الأهلية وإتاحة الفرصة لهم للمشاركة في تطوير الخدمات الصحية بالبلاد بما يحقق المؤشرات المرجوة للنظام الصحي بدولة الكويت في كافة المجالات الصحية.

واكد الشيخ باسل الصباح ضرورة دعم مختلف البرامج الصحية لتعزيز مفاهيم التوعية الصحية لحماية المجتمع من الأمراض المعدية وغير المعدية والحد من انتشارها ودعم برامج الرعاية الصحية الأولية والصحة المدرسية وبرامج رعاية كبار السن.

واشار الى ضرورة الاستمرار في تطبيق نظام الاعتراف الدولي بجودة خدمات الرعاية الصحية في جميع الخدمات والمرافق الصحية التابعة للوزارة.

وبين ان من أولوياته أيضا التوسع في برامج البعثات والتعليم المستمر للأطباء والهيئة التمريضية والفنيين من الكوادر الوطنية والعمل على منحهم مميزات إضافية بالتنسيق مع ديوان الخدمة المدنية.

واوضح أنه سيدعم اللامركزية الإدارية ويمنح المناطق الصحية صلاحيات إدارية ومالية بما يضمن سرعة التفاعل مع الجمهور والمستفيدين من الخدمة مشددا على ضرورة اتباع سياسة الباب المفتوح من قبل جميع المسؤولين بالوزارة.

وافاد انه سيدفع عجلة إنجاز الإنشاءات الصحية والعمل على تذليل المعوقات التي تواجهها لزيادة الطاقة الاستيعابية للمستشفيات وتقليل فترات الانتظار.

ووعد الوزير بالعمل على تطوير منظومة المعلومات الصحية الالكترونية للوقوف على مؤشرات الخدمة الصحية لتطوير الملف الإلكتروني وكذلك إنشاء قاعدة طبية إلكترونية في متناول الهيئة الطبية تزودهم بأحدث التقنيات العلمية اذ تم تدشين الحصول على التقارير الطبية والإجازات إلكترونيا (online).

ولفت إلى أنه تم إصدار العديد من القرارات الوزارية لتصحيح إجراءات أوجه صرف الميزانية لتكون وفق البنود المخصصة لها وبما يضمن ترشيد الإنفاق وضبط المصروفات.

مقالات ذات صلة