نائب وزير الخارجية: لمسنا إشادات مستحقة بدور الكويت بمجلس الأمن

أكد نائب وزير الخارجية خالد الجارالله انه لمس اشادات مستحقة ومؤثرة بشأن دور الكويت داخل مجلس الأمن تؤكد تقدير المجتمع الدولي لها ولسياستها.

 

جاء ذلك في تصريح ادلى به الجارالله لتلفزيون الكويت ووكالة الانباء الكويتية (كونا) مساء أمس الخميس عقب مشاركته في جلسة لمجلس الامن حول الوضع الانساني في سوريا واخرى حول عدم انتشار الاسلحة والملف النووي الايراني.

 

وقال الجارالله ان الاشادات التي جاءت في كلمات جميع الوفود بمجلس الامن من خلال ترحيبهم بمشاركة الكويت في الجلسة الخاصة بالوضع في سوريا على مستوى نائب الوزير كانت «مؤثرة ومعبرة».

 

وأوضح «ان تلك الاشادات اتت بفضل التوجيهات السامية لحضرة صاحب السمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله قائد العمل الانساني والتي بفضلها تشرفت الكويت بأن تكون مركزا للعمل الانساني فدور الكويت رائد ومميز ويحظى بالتقدير والاحترام والاعجاب وبمصداقية غير عادية من المجتمع الدولي لدور هذه الدولة الصغيرة في حجمها الكبيرة في عطائها».

 

واضاف انه تمت المشاركة في الجلسة الخاصة بالوضع في سوريا وتقديم مشروع قرار خاص بتسهيل العمليات الانسانية وانسيابيتها في سوريا في ضوء الاوضاع الانسانية الصعبة التي يعانيها ابناء الشعب السوري الشقيق منذ 2011 لافتا الى ان كل النقاشات والحوارات والكلمات كانت ترحب وتؤكد اهمية اصدار مثل هذا القرار واهمية ان تكون هناك منافذ مفعلة يمكن من خلالها توصيل المساعدات الانسانية الى الشعب السوري الشقيق.

 

وتابع الجارالله «لم يتم الى الان التصويت على مشروع القرار وهناك مفاوضات واتصالات وحوارات عديدة مع دول مختلفة وخصوصا الدائمة العضوية فيما يتعلق بتهيئة الاجواء لتمرير القرار لما ينطوي عليه من ابعاد انسانية».

 

وبين ان الكلمة التي القيت خلال الجلسة عبرت عن موقف الكويت وحرصها على توفير المساعدات الانسانية وان موقفها منذ اليوم الاول لاندلاع الازمة كان موقفا انسانيا واضحا وبارزا ومعالمه محددة للعالم اجمع من خلال ثلاثة مؤتمرات للمانحين احتضنتها الكويت وشاركت ايضا في اجتماعين في بروكسل ولندن.

 

وتابع الجارالله «اكدنا هذا الموقف وطالبنا مجلس الامن باعتماد مشروع القرار وفي البداية نشير الى ان اعضاء مجلس الامن جميعا في كلماتهم اشاروا الى ترحيبهم بمشاركة الكويت بمستوى نائب وزير واكدوا ان المشاركة على هذا المستوى دليل واضح على اهمية التفاعل بين الكويت والامم المتحدة والنظرة العملية التي تتعامل بها الكويت مع الامم المتحدة ومع مخرجات قرارات مجلس الامن».

 

واضاف ان الاعضاء رحبوا بهذه المشاركة واشادوا بدور الكويت وما تقدمه من مساعدات وأكدوا ان هذا الدور مميز ويحظى باحترام وتقدير العالم لما تقدمه الكويت ولما تقوم به من دور سياسي مهم وحيوي وحساس فيما يتعلق بالقضية السورية.

 

وأعرب عن امله ان يتم التصويت على مشروع القرار في الساعات المقبلة وان يمرر مشروع القرار لأبعاده الانسانية وتخفيف المعاناة عن أبناء الشعب السوري الشقيق.

 

وقال الجارالله « بالنسبة للموضوع الاخر الذي تمت مناقشته في الجلسة المسائية فيتعلق بانتشار الاسلحة النووية ووضع ايران وبرنامجها النووي وما يتعلق ببرنامج الصواريخ الباليستية حيث كان هناك اجماع عبر كل الكلمات على اهمية ان يكون هناك تعاون من قبل ايران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والمجتمع الدولي بهدف وضع حد لانتشار الاسلحة النووية ووضع حد للبرامج الصاروخية لما تشكله من تهديد واضح وصريح للامن والاستقرار في العالم».

 

وتابع «من جانب اخر تضمنت زيارتي لنيويورك لقائي بفريق العمل الكويتي والسفير منصور العتيبي واعضاء الوفد بالاضافة الى الفريق الدبلوماسي الكويتي الذي وجد في نيويورك على مدى سنتين فهذا الفريق واعضاء الوفد الكويتي ابلوا بلاء حسنا في ابراز صورة الكويت وقاموا بأدوار واضحة ومحددة ومشرفة للكويت خلال عضويتها غير الدائمة عبر السنتين».

 

واكد الجارالله ان هذا الدور الكويتي كان محل تقدير للعالم ولاعضاء مجلس الامن الدائمين وغير الدائمين بالاضافة الى الدول الاخرى اعضاء الامم المتحدة «وذلك لان دور الكويت مميز وكان لاسهامات هؤلاء الشباب والبنات في الجهاز الدبلوماسي الكويتي في نيويورك اسهام فعال ومؤثر ومشرف في نفس الوقت».

 

ولفت الى «ان الكويت على مشارف نهاية عضويتها غير الدائمة بمجلس الامن ونغادر المجلس ونحن فخورون ويملؤنا الاعتزاز والفخر بما قدمناه من دور ايجابي وبناء يخدم ويلبي هواجس الامتين العربية والاسلامية ويتناغم مع دور الامم المتحدة ومجلس الامن في الحفاظ على الامن والسلم الدوليين».

مقالات ذات صلة