جائزة “المعلوماتية”: فوز 10 مشاريع عربية تقنية في دورتها الثامنة عشر

أعلنت جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية فوز عشرة مشاريع تقنية عربية من جهات حكومية وخاصة ومجتمع مدني في دورتها ال18 لهذا العام.

وقال نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للجائزة المهندس بسام الشمري في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين ان الكويت والإمارات وقطر وفلسطين اقتنصت الجوائز 6 منها للقطاع الحكومي و2 للخاص و2 للمجتمع المدني.

واوضح الشمري انه في القطاع الحكومي حصدت الإمارات ثلاث جوائز عن مشاريعها (التطبيق الذكي) لوزارة الداخلية و(تطبيق دبي الآن) لمؤسسة حكومة دبي الذكية و(تطبيق وزارة الموارد البشرية والتوطين).

واشار الى فوز دولة قطر بجائزتين الأولى عن مشروعها (صك) التابع لوزارة العدل والثانية عن (الموقع الإلكتروني لوزارة الداخلية القطرية-الخدمات الإلكترونية) كما فازت فلسطين بجائزة عن مشروعها (بيئة روافد التعليمية) التابع لوزارة التربية والتعليم العالي.

وفي مشاريع القطاع الخاص أعلن الشمري فوز الكويت بمشروع (المحامي) التابع لشركة أنظمة الجودة كما فازت فلسطين بمشروع (أفندي) التابع لشركة أفندي للتكنولوجيا والاستشارات.

وفيما يخص مشاريع المجتمع المدني اشار الى فوز الكويت ايضا بجائزتين إحداهما عن مشروع (المكتبة الإسلامية الإلكترونية الشاملة) التابع لجمعية النجاة الخيرية والأخرى عن مشروع (خدمة حسابي الخيري) التابع للرحمة العالمية بجمعية الإصلاح الاجتماعي.

وذكر ان قيمة جائزة المعلوماتية تعد من أعلى الجوائز في الوطن العربي وتبلغ 200 ألف دولار أمريكي توزع على الفائزين بالتساوي مبينا أنه سيتم تكريم الفائزين في الحفل السنوي الذي سيقام برعاية سمو أمير البلاد في قصر بيان في 26 نوفمبر المقبل.

وأشار إلى أن فكرة الجائزة هذا العام تأتي تأكيدا لما بدأته بالتركيز على المشاريع التقنية لما لها من أهمية كبيرة فيما يحدث من تحولات في المجتمع العربي.

وأكد سعي الجائزة الدائم إلى تعزيز التشاركية مع الجهات الحكومية والمدنية في الوطن العربي حيث قامت بمراسلة الجهات العربية لترشيح المشاريع التقنية المتقدمة في الوطن العربي وقامت لجنة التأهيل بدراستها وتصفيتها وتأهيلها لمرحلة التحكيم لاختيار أفضلها وإعلان فوزها.

واعرب عن شكره لسمو امير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح قائد العمل الإنساني لرعايته الكريمة الدائمة لجائزة (المعلوماتية) ولسمو الشيخ سالم العلي الصباح رئيس الحرس الوطني لدعمه المستمر للجائزة منذ تأسيسها.

كما أعرب عن شكره لرئيس مجلس الأمناء ورئيس اللجنة المنظمة العليا الشيخة عايدة سالم العلي لما تقدمه من دعم فكري وإداري وما تدفع إليه من نشاط وعطاء مستمر.

من جانبه قال منسق لجنة التأهيل في الجائزة الدكتور ثلايا الفوزان ان مبدأ التشاركية تبلور في تشكيل مجلس تحكيم الجائزة الذي ضم نخبة من أعلى الكفاءات التقنية في الجهات الحكومية والمدنية في الوطن العربي وهم تسعة أعضاء يمثلون 8 دول عربية بينهم 8 مسؤولين في حكومات عربية.

واوضح الدكتور الفوزان ان مجلس التحكيم العربي عمل على دراسة المشاريع الفائزة بكل تفصيلاتها وفق معايير موضوعية محدودة مشيرا إلى أن معايير التحكيم تمحورت حول جودة المحتوى والتصميم والتفاعل وشموليتهم وتنوعهم.

مقالات ذات صلة