«‏‎الجمعية الطبية»: نرفض ثقافة هجوم «السوشيال ميديا» العمياء على الأطباء

انتقد رئيس الجمعية الطبية الكويتية الدكتور أحمد العنزي ما وصفه بـ«التشهير والهجمات» التي يتعرض لها ‏الأطباء من حين لآخر في وسائل التواصل الاجتماعي ومن بعض ‏الإعلاميين، مؤكدا في الوقت ذاته أن الأطباء يحظون في كل المجتمعات الراقية درجة عالية من الاحترام والتقدير باعتبارها مهنة «إنسانية» و«نبيلة» هدفها السامي علاج المرضى وإنقاذ حياتهم.‏

وأوضح العنزي أن ما يثار من قبل البعض في «السوشيال ميديا» هو في الغالب بهرجات إعلامية وإثارة بهدف التكسب دون دراية ونظر في تفاصيل الحالات المذكورة، وذلك لا يعكس بأي حال مكانة الاطباء.
‏‎
وعن الأخطاء الطبية، شدد العنزي على أنها «مرفوضة»، لكن يعاني منها كل دول العالم بما فيها أميركا ودول أوروبا الغربية ولا توجد مؤشرات على تزايدها في الكويت مقارنة بتلك الدول بشكل عام، وفي حال حدوثها وثبوت التقصير فالطبيب يتحمل جزاءه بعد التحقيق فقط، لا أن يتم التشهير به بسبب عدم إدراك الحيثيات الطبية الفنية الدقيقة، ما يشكل ظلما كبيرا؛ مشيرا إلى أن، حسب الإحصاءات، 90 في المئة من قضايا ادعاءات الأخطاء الطبية لا يثبت فيها الخطأ وتكون إما مضاعفات محتملة ليست بيد الطبيب وذلك في أغلب الحالات أو الأقل احتمالًا قصور مؤسسي.

وشدد العنزي على أن مستوى الخدمات الصحية في الكويت لا بأس به وفيه تغطية شاملة بدءاً بالتطعيمات الأولية بعد الولادة التي تصل نسبتها قريباً من 100في المئة ما يحمي المجتمع من الأوبئة القاتلة وانتهاءً بارتفاع متوسط الأعمار، كما لا ننسى أيضا أن باب العلاج بالخارج مفتوح وبقنوات رسمية للحالات المستعصية.

‏‎وشدد على رفض الجمعية الطبية ثقافة هجوم «السوشيال ميديا» العمياء على الأطباء، داعيا الأطباء الى الترفع عن بعض التعليقات غير المسؤولة لأهداف الإثارة والشهرة، مطالبا بأن تتماشى القوانين المحلية مع قوانين الدول المجاورة والمتقدمة بتجريم «التشهير» ولكل الجهات بما فيها الصحية وغيرها، عبر قوانين تسنها الدولة ومعاقبة كل من تسول له نفسه التشهير سواء بالجسد الطبي أو غيره ما يؤدي الى اهتزاز الثقة بالخدمات الصحية والخدمات الأخرى، خاصة أن باب الشكاوى مفتوح ومفعل وبشكل رسمي.

‏‎وحذر بعض الممارسين الصحيين من بعض الممارسات التي تسيء للطب، كالإعلام الطبي التجاري السيئ، وكذلك من بعض مدعي الطب، كاشفا عن لجنة تشارك فيها الجمعية الطبية وزارة الصحة لوضع ضوابط صارمة لوضع ضوابط للإعلانات الطبية والصحية.

‏‎وكشف عن أن الجمعية الطبية وبالتعاون مع جمعية أطباء الاسنان واتحاد اصحاب المهن الطبية ووزارة الصحة تقوم باللمسات الأخيرة لقانون مزاولة مهنة الطب والذي يدفع في تقنين الكثير من الممارسات وحفظ حقوق المرضى والحفاظ على ممارسين المهنة لتقديم الرعاية الصحية بشكل مهني مع الحفاظ على مكانتهم.

مقالات ذات صلة