توقيف مئات العمال في مطار أسطنبول الجديد بعد تظاهرة

أوقف السبت، مئات العمال الذين يعملون في ورشة ثالث مطار في أسطنبول يفترض أن يفتح أبوابه في أواخر أكتوبر، بعدما تظاهروا احتجاجا على ظروف عملهم، كما ذكر عدد من النقابات.

وكتب اتحاد النقابات الثورية في تركيا في تغريدة أن «500 عامل في المطار الثالث قد أوقفوا».

وتظاهر مئات العمال الجمعة أمام ورشة المطار، أحد المشاريع العملاقة التي أنطلقت برعاية الرئيس رجب طيب أردوغان، قبل أن تفرقهم قوى الأمن، كما ذكرت وكالة دي.اتش.آي الخاصة للإعلام.

ويؤكد المتظاهرون حصول وفيات نتيجة حوادث في ورشة العمل في المطار، وأن الظروف الحياتية في المساكن التي يقيمون فيها قرب الورشة سيئة جدا.

وأفادت شهادات جمعتها صحيفة جمهورييت المعارضة أن بعض العمال يشكون خصوصا وجود براغيث وبق في الأسرة.

ونشرت المؤسسة المكلفة استثمار المطار بيانا مساء الجمعة أكدت فيه ان الادارة التقت العمال ووعدت باتخاذ تدابير «في اسرع وقت ممكن» لتسوية المشاكل المطروحة.

ورفضت متحدثة سئلت السبت عن التوقيفات الإدلاء بأي تعليق على هذا الصعيد.

والعبارة الأساسية لدعم هؤلاء العمال «نحن لسنا عبيدا» كانت الأكثر رواجا السبت في تركيا.

وقام عشرات من عناصر الشرطة والدرك بمراقبة دخول منطقة العمال، وانتشرت آليات مدرعة على مقربة منه، كما ذكر مراسلو وكالة فرانس برس.

ويعمل في ورشة هذا المطار المقرر ان يكون الاكبر في العالم كما تقول السلطات التركية، 35 الف شخص بينهم 3000 مهندس واداري.

مقالات ذات صلة