من جديد.. الولايات المتحدة تدعو باكستان لقطع علاقتها بالمتطرفين

جدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الدعوة الى باكستان كي تعمل على كبح المتطرفين الذين يقاتلون في أفغانستان، وقال إن بلاده تحمل إسلام أباد مسؤولية هؤلاء المقاتلين.

وأدلى بومبيو بهذا التعليق بعد ترحيبه بالانتخابات التشريعية التي أجريت في أفغانستان بعد تأجيل طويل، منوها بالإقبال اللافت للناخبين الأفغان بالرغم من التقارير عن حدوث مشاكل واسعة النطاق منها عدم فتح العديد من مراكز الاقتراع أبوابها والنقص في قوائم الناخبين.

وقال بومبيو للصحفيين عندما سئل عن دور إسلام أباد «توقعاتنا هي أن باكستان لن توافر ملاذا آمنا للإرهابيين على حدودها الغربية».

وأضاف «لا يمكن أن تكون الرسالة التي نوجهها أوضح من ذلك»، لافتا الى أن «باكستان ستتعرض للمحاسبة إذا لم تحقق هذا، وإذا لم تكن مخلصة في هذا الجهد».

وتابع: «الكل يريد تحقيق المصالحة في أفغانستان. لا يمكن أن يكون لديك ملاذ آمن لطالبان ولحقاني ولآخرين داخل باكستان»، معددا الحركات المتطرفة التي تقاتل في أفغانستان.

مقالات ذات صلة