«الغانم»: من السابق لأوانه الحديث عن الجلسة العادية المقررة 10 مارس

كشف رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم ان السبب الأول لعدم عقد الجلسة هو عدم إشغال الكوادر الفنية الطبية في وزارة الصحة وغيرها من الوزارات والهيئات الحكومية المعنية

وقال الغانم في تصريح صحفي في مجلس الامة للاسف حتى في هذه الظروف التي تستدعي تكاتف الجميع ووقوفهم صفا واحدا حتى تزول هذه الغمة ويزول الخطر

وقال بعد الدعوة إلى الجلسة التي كان مقررا عقدها يوم غد حصلت هناك العديد من التطورات والكثير من المعلومات أصبحت واضحة وشفافة للشعب الكويتي عن طريق المؤتمرات الصحافية التي تقيمها وزارة الصحة بشكل شبه يومي

واضاف الغانم بقوله ان اجتماع مكتب المجلس لمناقشة موضوع كورونا سيكون في الوقت الذي يناسب وزير الصحة والقياديين في وزارته ولا نريد إشغالهم في هذا الوقت

وقال سأعلن إن كنت سأوجه الدعوة للجلسة القادمة أم تؤجل وذلك يعتمد بشكل كبير على التطورات التي ستحدث خلال الأيام القليلة القادمة ولن نشذ أو نخرج عن توصيات وزارة الصحة وإرشاداتها فيجب أن نكون مضرب مثل ونكون أول من يقتدي بهذه التوصيات

واوضح قائلا سعيد بتقرير منظمة الصحة العالمية الذي يشيد بالإجراءات التي اتخذتها دولة الكويت واعتبرت الكويت من الدول المتقدمة في الشفافية وفي محاربة ومكافحة هذا الوباء

وقال هناك خطة حكومية للإجلاء واستقبال الكثير من الكويتيين العائدين من السفر بعد الإجازة وأعدادهم كبيرة وهناك عدة إجراءات احترازية نتابعها جميعا سواء عبر وسائل الإعلام أو بالاتصال المباشر لذلك آثرنا ألا تعقد هذه الجلسة

وتابع الغانم بقوله نفس الأخوة الذين كانوا يرون عقد الجلسة تواصلوا معي وتواصلت مع أغلب الزملاء النواب المحترمين وكان الرأي هو إلغاء هذه الجلسة لعدة أسباب

واضاف قائلا أنتهز هذه الفرصة لأوجه كل الشكر والتقدير للكوادر الفنية والطبية على الجهود الجبارة التي تبذل لحماية البلاد والعباد من شر هذا المرض .

مقالات ذات صلة