مقرر أممي يشيد بجهود الكويت في التعامل مع القضايا البيئية

أشاد مقرر الأمم المتحدة الخاص بحقوق الانسان والبيئة ديفيد بويد اليوم الثلاثاء بجهود دولة الكويت في التعامل مع القضايا البيئية وتبنيها العديد من المبادرات المتعلقة بالحفاظ على البيئة.

وقال بويد في تقريره الدوري الذي قدمه امام الدورة 43 لمجلس الأمم المتحدة لحقوق الانسان المنعقدة بجنيف ان للكويت جهودا بارزة في العناية بشبكات مراقبة جودة الهواء وسن قوانين وتطوير خطط عمل وطنية لضمان الهواء النظيف فضلا عن جهود الوصول إلى المياه الصالحة.

واكد الخبير الاممي ان الخطوات الإيجابية تسهم في حماية البيئة وإعمال حقوق الإنسان في اطار الحق في بيئة آمنة ونظيفة وصحية ومستدامة.

واعتبر ان هذه الخطوات التي اقدمت عليها الكويت مع غيرها من الدول هي امثلة ملموسة للممارسات الجيدة التي تقوم بها الدول لتسريع جهودها من أجل الاعتراف بالحق في بيئة آمنة ونظيفة وصحية ومستدامة لها احترامها ومن الواجب حمايتها واضاف ان كل دول العالم تواجه أزمة بيئية عالمية شاقة وغير مسبوقة من صنع الانسان ما يستوجب عملا كثيرا للصول إلى حضارة بيئية تحترم حقوق الإنسان في الحصول على الهواء النظيف والماء الصالح للشرب والطعام الصحي.

من جانبه قال مندوب دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى في جنيف السفير جمال الغنيم تعليقا على الاشادة الاممية ان الكويت ملتزمة بالمعايير الدولية المتعلقة بالحفاظ على البيئة.

 

واضاف السفير الغنيم في تصريح لـ(كونا) ان التقييم الاممي يؤكد التزام الكويت بالوفاء بالمتطلبات المتعلقة بمراقبة جودة الماء والهواء.
واوضح أن المسؤولين بالكويت حريصون على تطبيق تلك المعايير ومواكبة الجديد في ما يتصل بالمواصفات العالمية القياسية.

مقالات ذات صلة