متطوعات الهلال الأحمر في منتزه الخيران يعكسن أصالة المجتمع الكويتي المحب للعمل الخيري

قدمت المتطوعات في جمعية الهلال الأحمر الكويتي نموذجا متميزا في العمل التطوعي ببذل الوقت والجهد في المحن وهو الأمر الذي يعكس أصالة المجتمع الكويتي المحب للعمل الخيري.

 

ويمثل التطوع بالنسبة لهم أسلوب حياة ونبض لا يتوقف وهو شغف مستمر للانخراط في أي مبادرة تطوعية لخدمة الوطن الكويت حيث بات التطوع ثقافة مجتمع بالكويت وممارسته تعزز الانتماء وبناء شخصية الشباب والنشء وخاصة النساء منهن.

 

وقالت المتطوعة في جمعية الهلال الاحمر الكويتي أبرار الصالح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) إن تجربتها الشخصية في خدمة المواطنين في محجر (منتزه الخيران) عزز لديها روح المبادرة وتطوير الذات ومدها بالطاقة الإيجابية في التعامل مع الآخرين دون كلل او ملل مؤكدة سعادتها بخدمة الآخرين.

 

وأضافت الصالح أن طبيعة التطوع في المنتزه تعتمد على خدمة المواطنين لاسيما النساء الأمر الذي ساهم في تطوير شخصيتها وساعدها أن تكون اجتماعية لخدمة الآخرين والتواصل معهم مشيرة إلى أن العمل التطوعي يساهم كثيرا في تطوير الذات وتهذيبها.

 

من جهتها قالت المتطوعة إيمان الشمري في تصريح مماثل (كونا) إن عملها في محجر (منتزه الخيران) وتعاملها من المواطنين أضاف لها خبرات جديدة لاسيما في مجال معرفة الناس واكتساب الطرق المثلى للتعامل مع الشخصيات المختلفة خصوصا في وقت الأزمات والذي يتطلب صبرا ومرونة.

 

وأضافت الشمري أن الفريق التطوعي في المنتزه يعمل على مدار الساعة لايصال كل الاحتياجات للمواطنين من الغذاء والدواء وكافة المستلزمات المطلوبة.

 

من جانبها قالت المتطوعة خديجه الفرج في تصريح مماثل ل(كونا) إن المتطوعات هن الأيادي البيضاء التي امتدت بالعطاء اللا محدود النابع من نفوس عظيمة تحمل صدقا أخلاقيا وإحساسا رفيعا بالمسؤولية تجاه مجتمعهن.

 

وبينت الفرج أنه خلال الميدان وملاحظة سير العمل لخدمة المواطنين في (منتزه الخيران) “لا نستطيع إلا أن نقف احتراما وتقديرا للجهود التي تبذلها المتطوعات وتفاعلهن وتعاونهن لخدمة الأهالي الموجدين بالتعاون مع وزارة الصحة”.

 

وذكرت أن (الهلال الاحمر) الكويتي لديه ذراع بشرية من المتطوعات المتخصصات في العديد من المجالات مثل الطبيبات بتخصصاتهن المختلفة والمهندسات والممرضات والقانونيات والمعلمات والتخصصات الاجتماعية وربات المنازل وطالبات الجامعات وغيرهن معربة عن اعتزازها بتواجد هذا العدد من المتطوعات المنتسبات للجمعية واللواتي لهن أدوار مهمة وبارزة لخدمة الوطن والإنسانية.

 

بدورها قالت المتطوعة كريمة المعراج ل(كونا) إن المرأة الكويتية ساهمت بدور كبير وفعال في مجال العمل التطوعي لتقديم المساعدة للمحتاجين وإسعادهم وواجهت التحديات والصعوبات للمساهمة في تحقيق الحياة الكريمة للمحتاجين.

 

وأكدت المعراج أن العمل التطوعي سعادة روحية لا يختبرها إلا من تطوع في عمل إنساني وحقيقة يجمع عليها أهل التطوع الذين نذروا جزءا من حياتهم لخدمة الآخرين وإسعادهم ورد جميل لدولة أعطتهم الكثير.

مقالات ذات صلة