مطالبات بدمج العام الدراسي خوفاً من انتشار كورونا في المدارس

وسط أنباء عن اعتزام وزارة التربية والتعليم العالي استئناف الدوام الدراسي 14 مارس الجاري وتزامناً مع مطالبة أولياء الأمور للوزارة بضرورة الحرص على صحة أبنائهم في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد وتسجيل 58 حالة إصابة حتى الآن ، جددت التطورات المتسارعة لانتشار الفيروس ، المطالبات بدمج العام الدراسي أسوة بما حدث إبان فترة تحرير الكويت من الغزو العراقي الغاشم في العام الدراسي 1991 /1992، وأسوة ببعض الدول المجاورة التي تتخذ بعض الاجراءات المشابهة حفاظا على صحة الطلبة والطالبات.

 

واقترح بعض أولياء الأمور تطبيق درجات الفصل الدراسي الأول على الفصل الدراسي الحالي .

 

وحمل آخرون الوزارة المسؤولية عن أي خطر يهدد صحة وسلامة أبنائهم ، مؤكدين ضرورة انهاء العام الدراسي تجنباً لأي انتشار جديد لفيروس كورونا قد يعرض أبنائهم للخطر .

 

وطالب مغردون بتفعيل نظام التعليم الإلكتروني «أونلاين» لتكملة ما تبقى من العام الدراسي الحالي والحفاظ على صحة وسلامة الطلاب .

 

وقال أحد المغردين : «الدمج اعتماد درجات الفصل الدراسي الرجاء أخذ كلامنا بعين الاعتبار الوضع خطر والله يستر علينا و عليكم هذا وباء و دوام الطلبه خطر الانه المدرسة فيها اكثر من ٧٠٠ طالب و بس واحد من هالطلاب فيه فايرس ينتشر لكل المدرسة الانه سريع الانتشار الله يكافينا الشر».

 

وقالت مغردة: «انا اقووول مددتوا ولا مامددتوا محد بيداوم … اختصروها لانه مو بايعين عيالنا».

 

وأطلق مواطنون هاشتاغ عبر موقع «تويتر» بعنوان «#اعتماددرجاتالفصل_الدراسي»؛ حفاظاً على الأبناء الطلبة من انتشار فيروس كورونا.

 

وقال د. سالم الحسيني، عبر حسابه على «تويتر» «إن الكويت تتصدر المقدمة في انتشار فيروس كورونا وصحة المواطنين وسلامتهم أولوية على ما سواها وبما أن الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة، مطالباً بتعطيل المدارس واعتبارها سنة دمج كما حصل أيام الغزو العراقي الغاشم»، مضيفاً: هذا ظرف طارئ يستدعي التعامل الجاد والحازم معه».

 

وشارك الإعلامي طلال الياقوت في الهاشتاغ : أتمنى تمديد عطله المدارس فقط حتى لا يكون هناك عذر بذعر من أي حالة قد تكون إنفلونزا موسمية فقط ويتم نشر الفوضى داخل المدارس بسببها.

 

وكانت الوكيلة المساعدة لشؤون الصحة العامة والوكيلة المساعدة للخدمات الطبية المساندة بالتكليف بوزارة الصحة د. بثينة المضف قد أكدت في المؤتمر الصحفي الذي تقيمه «الصحة» بصفة دورية، بأن سلامة أبنائنا الطلبة أولوية، وننسق بشكل مستمر مع وزارة التربية لرفع الوعي الصحي في جميع المدارس والقطاعات التعليمية.

 

وأضافت المضف، حول ما إذا سيتم تمديد فترة عطلة المدارس والجامعات؛ أن المحافظة على صحة الطلبة شيء مهم، ونحن نتواصل دائماً مع وزارة التربية لرفع الوعي، وننسق معها حول آخر مستجدات الفيروس، وما يرد إلينا من منظمة الصحة العالمية.

 

الجدير بالذكر أن وزارة التربية قد قررت تعليق الدراسة لمدة اسبوعين للطلبة والهيئات التعليمية والادارية العاملة في المدارس والجامعات الحكومية والخاصة من الأول من مارس وحتى الخميس 12 مارس الجاري .

مقالات ذات صلة