ألمانيا تعتزم ترحيل إعلامي احتج خلال مؤتمر لأردوغان وميركل

تعتزم ألمانيا ترحيل صحافي تركي ارتدى قميصًا عليه شعار ينادي بالحرية للإعلاميين الأتراك خلال مؤتمر صحافي مشترك بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، وفق ما أفادت وسائل إعلام أمس الأحد.

وقال عادل يغيت -60 عامًا- لوكالة الأنباء الألمانية «دي بي ايه» إنه تبلغ الجمعة بأن عليه مغادرة البلاد بحلول يناير.

وأضاف يغيت: «يجب أن يكون هناك علاقة بين الأمرين، ليس هناك تفسير آخر محتمل».

وارتدى الصحافي الذي يقول إنه يعيش في ألمانيا منذ 36 عامًا قميصًا يحمل عبارة «الحرية للصحافيين في تركيا».

وقد رافق رجال الأمن الصحافي إلى خارج مكتب المستشارة على مرأى من أردوغان.

وقال شتيفن زيبرت الناطق باسم ميركل على تويتر في وقت لاحق بعد انتشار الانتقادات حول الحادثة على نطاق واسع «في المؤتمرات الصحافية الخاصة بالمستشارية، نقوم بأشياء بنفس الطريقة كما في البوندستاغ (البرلمان) لا تظاهرات أو شعارات لقضايا سياسية».

وكتب يغيت عمودًا لصحيفة «تاز» الألمانية اليسارية نشرته أيضًا صحيفة تركية معارضة لأردوغان على موقعها الإلكتروني ينتقد فيه حكومة الرئيس التركي.

وتابع: «بالطبع أخشى على سلامتي إذا طردت»، مضيفًا «في تركيا يتم إسكات الصحافيين».

مقالات ذات صلة