«نفط الكويت»: اتخذنا الإجراءات لضمان استمرار عمل كل منشآتنا

أكد الرئيس التنفيذي في شركة نفط الكويت عماد السلطان حرص الشركة على تفادي أي تأثيرات تتعلق بتفشي فيروس”كورونا المستجد كوفيد-19″ على سير عملياتها النفطية والإدارية، وبما يحافظ على التزام الدولة تجاه السوقين المحلي والدولي، ويلبي كل الاحتياجات الضرورية.

وقال سلطان في كلمة داخلية للعاملين: اتخذت الشركة كل الإجراءات الضرورية التي تضمن استمرار العمل في كل منشآتها وتشغيل مرافق الإنتاج والمجموعات والفرق ذات الصلة، بما يكفل قيام الشركة بدورها على أكمل وجه، وحيث إنها وبطبيعتها جاهزة دائماً لمواجهة التحديات.
وأشار السلطان إلى ان «نفط الكويت» فقد وضعت خطط الطوارئ اللازمة لتجاوز هذه المرحلة الدقيقة، وتخطي أي ظروف قد تنشأ عن تفاقم الأزمة، وذلك بتضافر كبير بين كل المجموعات وجميع العاملين فيها، حيث تم تحديد القوى العاملة الضرورية لأداء جميع المهمات بالدقة المطلوبة دونما أي تقصير.

وأكد على أن الشركة، ومنذ اليوم الأول لبداية الأزمة الناشئة عن تفشي هذا الوباء، قامت بتنسيق كل خطواتها مع الجهات الحكومية المعنية، ومن بينها وزارة الصحة، واتخذت الإجراءات الوقائية ضد مرض كورونا المستجد حيث إن الجهات المسؤولة عنها بالشركة هي المجموعة الطبية ومجموعة الصحة والسلامة والأمن والبيئة وذلك حسب المعايير المعتمدة من قبل وزارة الصحة العامة ومعايير الصحة والسلامة العالمية داخل مرافقها الإدارية والتشغيلية.

وأوضح أن نفط الكويت قامت بنشر التوعية منذ اليوم الأول بكل ما يتعلق بهذا الفيروس وكيفية الوقاية منه، ونقلت كل التوجيهات والإجراءات الحكومية في هذا الصدد إلى العاملين فيها.

وشدد في هذا الإطار على أهمية الدور الذي يقوم به مستشفى الأحمدي والعاملون فيه، حيث إن المستشفى ومنذ البداية قام بالاستعداد لتلقي أي حالات قد تصل إليه وتحويلها إلى وزارة الصحة، كما تم تجهيزه بكافة المستلزمات لأداء دوره المساعد للسلطات الصحية في دولة الكويت.

ووجه سلطان كل الشكر والتقدير للعاملين الذين يتواجدون على رأس عملهم على مدار الساعة من أجل الحفاظ على استمرارية العمل، مؤكدا التزام الشركة المطلق بتوفير كل الدعم والمساندة من قبل الإدارة العليا، ووقوفها إلى جانبهم لتأمين أفضل الظروف لهم في هذه الفترة الاستثنائية.

وشكر العاملين في مستشفى الأحمدي، والذين يتفانون في أداء عملهم ويبدون استعدادهم لخوض غمار هذا العمل النبيل، متحدين كافة الظروف والمخاطر، واضعين نصب أعينهم مصلحة الكويت، ونؤكد تضامننا معهم وتوفير كافة أشكال الدعم لهم.

ودعا السلطان الجميع إلى اعتماد الحذر والوقاية والالتزام بتعليمات الدولة، وحضهم على البقاء في منازلهم وتجنب أي خروج غير ضروري، وذلك للحفاظ على صحتهم وصحة الغير.

مقالات ذات صلة