«نزاهة»: فريق متابعة شفافية الأداء الحكومي أثناء أزمة كورونا يجتمع مع الطيران المدني

استمرارا لأعمال فريق متابعة شفافية الأداء الحكومي في إدارة أزمة كورونا، اجتمع أعضاء الفريق مع الادارة العامة للطيران المدني برئاسة الشيخ سلمان الحمود الصباح، ويأتي هذا الاجتماع ضمن سلسلة من الاجتماعات التي يقوم بها الفريق المشكل من جمعية الشفافية الكويتية والهيئة العامة لمكافحة الفساد (نزاهة)، للوقوف على مدى شفافية الإجراءات الحكومية في مجال مكافحة وتدارك آثار فيروس كورونا المستجد على الصعيد الوطني، ومتابعة وتقييم تلك الاجراءات حسب معايير الشفافية العالمية ومعايير الصحة العالمية، وفق آلية قياس دقيقة مبتكرة من الفريق، من أجل اصدار تقرير وطني محايد يعكس تقييم دولة الكويت في ادارة هذه الأزمة والعمل على نشره دوليا.

والتقى الفريق بأعضاء مجلس ادارة الطيران المدني الذي قدم شرحا مفصلا عن كافة الاجراءات الاحترازية والوقائية التي اتخذتها إدارة الطيران المدني منذ بدء تفشي فيروس كورونا في الصين والمناطق المحيطة بها اعتبارا من ديسمبر 2019، وفق معايير الطوارئ الدولية في مجال النقل الجوي الصادرة من قبل المنظمات الدولية (منظمة الطيران المدني الدولية ومجلس المطارات العالمي والمنظمة العربية للطيران المدني) المعتمدة اثناء الكوارث والأوبئة، والتي عممت ضمن خطة عمل مقسمة على عدة مراحل بدأت بتشكيل لجنة عمليات الطوارئ واصدار التعاميم للجهات العاملة في مطار الكويت الدولي ضمن تنسيق دائم ومستمر مع الجهات الحكومية .

وقدم أعضاء مجلس الإدارة إجابات وافية على أسئلة الفريق وتقديم عرض مرئي عن كافة الاجراءات التي اتخذتها الادارة وما تم التخطيط له، تنفيذا للقرارت والتعاميم المتخذة في هذا الشأن والاستعدادت لتنفيذ خطة عودة المواطنين الكويتيين من الخارج، وخطة تسهيل مغادرة المقيمين في دولة الكويت إلى دولهم.

من جهته أوضح الشيخ سلمان الحمود في شرحا وافيا لاعضاء الفريق أن مطار الكويت الدولي يعتبر من أوائل المطارات في العالم الذي اتخذ اجراءات احترازية لمواجهة فيروس كورونا المستجد وكان أهمها تعليق الرحلات التجارية من والى مطار الكويت الدولي، كما تم ترتيب زيارة ميدانية لأعضاء الفريق للاطلاع على مرافق الادارة بدءا في  برج المراقبة الأرضية ومراقبة تنظيم الحركة والطوارئ وانتهاء بموقع استقبال المواطنين القادمين من الخارج مع تقديم شرح تفصيلي عن الاجراءات الاحترازية المتبعة .

وسوف يقوم الفريق بنشر تقرير نهائي بعد استكمال كافة الزيارات وفق الجدول المعد مسبقا، في حين يأمل الفريق في تجاوب كافة الجهات المعنية لتسهيل عمله لما فيه من مصلحة بتحسين وضع دولة الكويت في المؤشرات الدولية، خصوصا انها تعتبر التجربة الأولى التي يقوم بها فريق يضم جهاز حكومي ومجتمع مدني لقياس مدى شفافية ونزاهة الإجراءات الحكومية لمجابهة تداعيات فايروس كوفيدً – 19 على السلامة والأمن الوطني.

مقالات ذات صلة