الشيخ سلمان الصباح: نجاح المرحلة الأولى من خطة عودة المواطنين من الخارج

أعلن رئيس الطيران المدني الشيخ سلمان الصباح بأن خطة عودة المواطنين من الخارج تأتي تتويجا لتوجيهات صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله.

وقال الشيخ سلمان الصباح في تصريح صحافي إن مجلس الوزراء برئاسة سمو رئيس الوزراء ترجم توجيهات صاحب السمو بتكليف وزارة الخارجية للإشراف على هذه المهمة الوطنية وإنجازها بكافة تفاصيلها، مشيرا إلى المتابعة الحثيثة لوزير الخارجية الدكتور أحمد الناصر لهذا الملف.

 

وأوضح أن الطيران المدني انجز خلال الأيام القليلة الماضية خطة متكاملة بمتابعة من قبل وزير الدولة لشؤون الخدمات ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة مبارك الحريص لمتابعة سير الخطة.

 

وقال، بأن المرحلة الثانية من خطة عودة المواطنين من الخارج سوف تنطلق الخميس 23 / 4 الجاري، بعد أن سارت المرحلة الأولى بنجاح بفضل الله ثم تكاتف الجهود الحكومية والجهات العاملة في مطار الكويت الدولي، وسوف تشمل دول عربية وأجنبية حيث ستكون للوجهات التالية” عمان، الدار البيضاء، نواكشط، اسطنبول، فيينا، الأسكندرية والقاهرة ونيويورك، وبروكسيل، ولندن وباريس، ومانيلا، وبانكوك، ودكار، وتونس، ومالطا، وبيروت، وتبليسي، وباكو، ومومباي، ودلهي، وسراييفو، وامستردام”.

 

وأضاف، بأنه تم وضع بروتوكول واضح للخطوات التنظيمية ينظم مسؤوليات الجهات الحكومية وشركات الطيران وشركات الخدمات الأرضية، كل في مجاله يتضمن الإجراءات التي سيتم تطبيقها منذ انطلاق المواطنين من المحطات الخارجية مرورا بصعود الطائرة، وأثناء الرحلة حتى وصول مطار الكويت الدولي ودخول مراكز الفحص لتطبيق اجراءات وزارة الصحة والإنتقال إلى صالة الجوازات والجمارك ومناطق استلام الأمتعة ونهاية إلى الخروج من المطار سواء إلى الحجر المنزلي أو الحجر المؤسسي إو إلى المستشفى لا سمح الله.

 

وأشاد رئيس الطيران المدني بجميع الجهات الحكومية المشاركة في خطة عودة المواطنين وعلى رأسها وزارة الصحة ووزارة الداخلية ووزارة المالية والجهاز المركزي لنظم المعلومات والادارة العامة للجمارك والادارة العامة للإطفاء، والشكر موصول للشركات الوطنية ( الخطوط الجوية الكويتية – طيران الجزيرة ) ، وكذلك جمعية الهلال الاحمر التي أشرفت على تقديم المساعدة للركاب القادمين ، والشكر موصول لجميع العاملين في الإدارة العامة للطيران المدني الذين واصلوا العمل ليل نهار حيث تكللت تلك الجهود المخلصة في نجاح المرحلة الأولى من الخطة ونأمل أن يستمر هذا النجاح حتى عودة آخر مواطن كويتي يرغب في العودة الى أرض الكويت.

 

مقالات ذات صلة