المرحلة الأولى لإجلاء المواطنين من الخارج تنتهي بنجاح

شكل هبوط الطائرة الأخيرة المتممة لجدول الرحلات ال21 المقررة اليوم الثلاثاء في مطار الكويت الدولي إيذانا بإتمام المرحلة الأولى لعملية الإجلاء الشامل للمواطنين الكويتيين العائدين إلى البلاد من الخارج بنجاح واستمرت ثلاثة أيام بكل سلاسة وانتظام في ضوء تفشي فيروس كورونا (سارس كوف – 2) المسبب لمرض (كوفيد – 19).

 

وتأتي خطة العودة الشاملة للمواطنين من الخارج التي تتضمن خمس مراحل تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه ورغبته السامية بعودة أبنائه إلى أرض الوطن.

 

وشملت رحلات اليوم وجهات العاصمة الأردنية عمان (ست رحلات) والقاهرة (أربع رحلات) والرياض (رحلتان) وإسطنبول (ثلاث رحلات) ولندن (رحلتان) ورحلة واحدة من كل من الإسكندرية وأنقرة وجنيف وباريس.

 

وعلى غرار اليومين الماضيين واكبت رحلات اليوم الثالث والأخير لهذه المرحلة إجراءات تشغيلية وأخرى طبية وصحية اتسمت بالدقة بإشراف من وزراة الخارجية واستنادا إلى ضوابط وقوانين الجهات الصحية وبالتعاون مع وزارة الداخلية والإدارات العامة (الجمارك) و(الإطفاء) و(الطيران المدني).

 

فمع ساعات الصباح الأولى عمدت الفرق المعنية في مطار الكويت الدولي إلى تسخير كل إمكاناتها لاستقبال سلس وميسر للمواطنين العائدين من عدة عواصم ومدن عربية وأجنبية بواقع 14 رحلة على متن شركة الخطوط الجوية الكويتية وسبع رحلات على متن طيران الجزيرة.

 

وتولت الفرق الطبية فحص جميع المواطنين العائدين للتأكد من سلامتهم ومن ثم عزل الحالات المشتبه في اصابتها داخل المراكز الصحية المخصصة.

 

وكانت (الطيران المدني) أكدت في وقت سابق أن إجلاء المواطنين الكويتيين عبر مطار الكويت الدولي يسير بنجاح وسط استعدادات تامة لاستقبال العائدين من الخارج وفق خطة الإجلاء التي تبدأ مرحلتها الثانية بعد غد الخميس.

 

وبالفعل تمت المرحلة الأولى بنجاح بفضل التعاون الكبير لكل من وزارات الخارجية والصحة والداخلية والإدارة العامة للجمارك والإدارة العامة للاطفاء وشركة الخطوط الجوية الكويتية وشركة طيران الجزيرة وشركات الخدمات الأرضية.

 

وتم تجهيز مواقع معزولة للفحص في مبنيي (تي 1) و(تي 4) بمطار الكويت الدولي مع اتباع كل إجراءات السلامة والتدابير الاحترازية وفق اشتراطات ومتطلبات وزارة الصحة العامة بحيث يتم في هذه القاعات فحص كل القادمين من خارج البلاد من خلال الطاقم الطبي المخصص من وزارة الصحة.

 

وكانت (الطيران المدني) منذ الإعلان عن انتشار مرض (كوفيد – 19) في الصين ديسمبر الماضي فعلت خطة الطوارئ واتخذت الاستعدادات وأنشأت لجنة عليا برئاسة رئيس الإدارة العامة للطيران المدني الشيخ سلمان صباح سالم الحمود الصباح للمتابعة والتنسيق مع اللجنة.

 

وأكد رئيس الإدارة الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح في تصريح صحفي سابق أن المرحلة الثانية من خطة عودة المواطنين من الخارج ستنطلق بعد غد وتستمر ثلاثة أيام بعد أن سارت المرحلة الأولى بنجاح بفضل من الله ثم تكاتف الجهود الحكومية والجهات العاملة في مطار الكويت الدولي.

 

وذكر الشيخ سلمان الحمود أن المرحلة الثانية تشمل وجهات (العاصمة الأردنية عمان والدار البيضاء ونواكشوط وإسطنبول وفيينا والإسكندرية والقاهرة ونيويورك وبروكسل ولندن وباريس ومانيلا وبانكوك ودكار وتونس ومالطا وبيروت وتبليسي وباكو ومومباي ودلهي وسراييفو وامستردام).

 

وأضاف أن خطة عودة المواطنين من الخارج تأتي تتويجا لتوجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح التي ترجمها مجلس الوزراء برئاسة سمو الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح إذ كلف وزارة الخارجية الإشراف على هذه المهمة الوطنية وإنجازها بكل تفاصيلها لافتا إلى المتابعة الحثيثة لوزير الخارجية الشيخ الدكتور أحمد الناصر المحمد الصباح لهذا الملف.

 

وأشار إلى أن (الطيران المدني) أنجزت خلال الأيام القليلة الماضية خطة متكاملة بمتابعة من وزير الدولة لشؤون الخدمات ووزير الدولة لشؤون مجلس الأمة مبارك الحريص لسير الخطة وتم وضع بروتوكول واضح للخطوات التنظيمية ينظم مسؤوليات الجهات الحكومية وشركات الطيران وشركات الخدمات الأرضية كل في مجاله.

 

وبين أن البروتوكول يتضمن الاجراءات التي سيتم تطبيقها منذ انطلاق المواطنين من المحطات الخارجية مرورا بصعود الطائرة وأثناء الرحلة حتى وصول مطار الكويت الدولي ودخول مراكز الفحص لتطبيق إجراءات وزارة الصحة والانتقال إلى صالة الجوازات والجمارك ومناطق تسلم الأمتعة وحتى الخروج من المطار سواء إلى الحجر المنزلي أو المؤسسي أو إلى المستشفى لا سمح الله.

 

وأشاد بجميع الجهات الحكومية المشاركة في خطة عودة المواطنين وعلى رأسها وزارات الصحة والداخلية والمالية والجهاز المركزي لنظم المعلومات والإدارة العامة للجمارك والإدارة العامة للاطفاء والشكر موصول للخطوط الجوية الكويتية وطيران الجزيرة وجمعية الهلال الأحمر الذي أشرف على تقديم المساعدة للركاب القادمين.

 

وكان رئيس مجلس إدارة الخطوط الكويتية يوسف الجاسم أكد أن الشركة استعدت لمرحلة الإجلاء الكبرى “وكل طاقاتنا مسخرة لإنجاح نقل واستقبال أهلنا العائدين” وقد تم اعتماد خطط العمل ذات الصلة بعد بحث التفاصيل الكاملة والتشديد على تنفيذها على الوجه الأكمل إلى جانب جهوزية الفرق المعنية.

مقالات ذات صلة