الفريق النهام يثمن دور «الحرس الوطني» في إنشاء المستشفى الميداني بـ«المهبولة»

ثمن وكيل وزارة الداخلية الكويتية الفريق عصام النهام اليوم السبت الجهد الكبير للحرس الوطني في إقامة المستشفى الميداني بمنطقة المهبولة المعزولة احترازيا لمواجهة تداعيات فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) وما يقدمه من خدمات صحية وعلاجية للقاطنين في المنطقة.

 

جاء ذلك في بيان صادر عن إدارة العلاقات العامة والإعلام الأمني بوزارة الداخلية عقب جولة تفقدية قام بها النهام ووكيل الحرس الوطني الفريق المهندس هاشم الرفاعي على عدد من النقاط والمفارز الأمنية على الطرق الرئيسة ومداخل المناطق السكنية ومخارجها وذلك للوقوف على الحالة الأمنية في ضوء حظر التجول الجزئي المفروض في مختلف أرجاء البلاد.

 

ونقل النهام في بداية الجولة إلى رجال الأمن تحيات وتقدير نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح ثم استمع إلى شرح مفصل من القيادات الأمنية حول الإجراءات المتخذة ضمن أوقات الحظر.

 

ثم قام النهام والرفاعي بزيارة إلى منطقة المهبولة حيث تفقدا النقاط والمفارز الأمنية واستمعا من القيادات إلى شرح مفصل عن آلية العمل والإجراءات المتخذة للحد من تداعيات انتشار فيروس كورونا والوقوف على آخر المستجدات في تطبيق العزل الكلي المفروض على المنطقة.

 

وقاما بعد ذلك بتفقد المستشفى الميداني الذي أقامته قيادة الإسناد الإداري في الحرس الوطني بالتعاون مع وزارة الصحة والذي يستقبل يوميا من 400 إلى 500 شخص من المراجعين والمرضى من سكان المنطقة.

 

وأشاد النهام بالوجود الأمني المتميز ومنظومة العمل معربا عن شكره وتقديره لرجال الأمن ورجال الصفوف الأولى على عملهم المتواصل.

 

وأكد أهمية اليقظة والتفاني في أداء الواجب وسعة الصدر والتعامل الإنساني الراقي مع الجميع.

 

رافق النهام والرفاعي في الجولة ومعاون العمليات والتدريب بالحرس الوطني اللواء الركن فالح شجاع ووكيل الوزارة المساعد لشؤون المرور والعمليات اللواء جمال الصايغ.

مقالات ذات صلة