مسؤول أممي يشيد بجهود الكويت في دحض الشائعات خلال أزمة كورونا

أشاد ممثل الأمين العام للأمم المتحدة المنسق المقيم لدى دولة الكويت الدكتور طارق الشيخ اليوم الأحد بجهود البلاد ممثلة في وزارة الإعلام وتدابيرها المتخذة من أجل دحض الشائعات عبر استخدام التكنولوجيا المتطورة لا سيما في ضوء أزمة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) عالميا.

 

جاء ذلك في بيان صحفي بمناسبة الذكرى ال27 لليوم العالمي لحرية الصحافة الذي تحتفي به منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) هذا العام تحت شعار (مزاولة الصحافة دون خوف أو محاباة).

 

وقال الشيخ إن وزارة الإعلام الكويتية أطلقت أخيرا المنصة الإلكترونية (تحقق) https://tahaqaq.media.gov.kw لمكافحة الأخبار الزائفة والشائعات والمعلومات المضللة كأداة للتحقق من الأخبار والصور ومقاطع الفيديو.

 

وأضاف أن الحكومة الكويتية لطالما تحث الأفراد ووسائل الإعلام إلى عدم الالتفات إلى الشائعات أو المساعدة في انتشارها فضلا عن اتخاذها خطوات جادة برفع دعاوى قضائية بحق مروجي الشائعات من أجل المصلحة العامة.

 

وأشار إلى أن نشر الشائعات له تأثير سلبي في هذه الأوقات الصعبة والذي يحبط من معنويات المجتمع ويقوض من جهود الدولة وقدرتها في التغلب على التحديات الصحية الخطيرة ويضر بالمجتمع من خلال نشر الذعر والخوف بين أفراده.

 

وذكر أن العالم يحتفل في الثالث من مايو سنويا بالمبادئ الأساسية والجوهرية لحرية الصحافة تقييما لوضعها ودفاعا عن أي هجوم يستهدف حرية ونزاهة هذه المهنة وتقديرا للصحافيين الذين خسروا أرواحهم أثناء مزاولتهم لمهنتهم.

 

من جانبها أكدت مديرة مكتب يونسكو الإقليمي لدول الخليج واليمن آنا باوليني وفقا للبيان أهمية دور الصحافة في مواجهة تداعيات (كورونا) مضيفة أن الاحتفال باليوم العالمي لحرية الصحافة خلال هذا الظرف الخاص يعد فرصة للتذكير بأنه «لا يمكننا التغلب بشكل شامل على هذه الأوقات الصعبة إلا إذا عملنا معا مما يعزز بيئة ممكنة لاحترام التنوع والتفاهم المتبادل والتدفق الحر للمعلومات للجميع».

 

وقالت باوليني إنه «لهذا السبب نحتاج إلى الصحفيين المحترفين والعاملين في وسائل الإعلام الذين يساعدون المجتمع على مواجهة المعلومات المغلوطة ونشر خطاب الكراهية ودعم المواطنين والحكومات في المنطقة في الاعتماد على معلومات واقعية وموثقة.» وأوضحت أنه لهذا السبب أتاحت (يونسكو) وشبكتها سلسلة من المنشورات والأدوات والموارد لجميع العاملين في وسائل الإعلام والصحفيين والمتطوعين والطلاب لدعم عملهم اليومي استجابة لجائحة كورونا وأتاحت جميع الموارد على الموقع https://en.unesco.org/covid19.

 

وذكرت أنه علاوة على ذلك تنظم (يونسكو) حوارا رفيع المستوى حول حرية الصحافة ومعالجة المعلومات المضللة في سياق جائحة كورونا المستجد اليوم وسيتم بث هذا الحدث على الإنترنت غدا ويجمع هذا الحدث بين الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش والمفوض السامي للأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان ميشيل باتشيليت ورئيسة الاتحاد الدولي للصحفيين الصحفية يونس مجاهد والأمين العام لمنظمة مراسلون بلا حدود كريستوف ديلوير ومشاركين بارزين آخرين سيعالج النقاش خطر ما وصفه الأمين العام للأمم المتحدة بأنه «وباء تضليل خطير».

 

يذكر أن الجمعية العامة للأمم المتحدة حددت اليوم العالمي لحرية الصحافة في عام 1993 بناء على توصية تم اعتمادها في الدورة السادسة والعشرين للمؤتمر العام لليونسكو في عام 1991 وكان هذا بدوره استجابة لدعوة الصحفيين الافريقيين الذين أنتجوا عام 1991 إعلان ويندهوك التاريخي حول التعددية الإعلامية والاستقلال.

مقالات ذات صلة