الذهب يتراجع مع تخفيف القيود المرتبطة بكورونا

انخفضت أسعار الذهب يوم الثلاثاء إذ طغت تحركات من جانب بعض الدول لتخفيف القيود المرتبطة بفيروس كورونا على مخاوف بشأن تدهور العلاقات بين الولايات المتحدة والصين وقلصت الإقبال على المعدن الذي يُعتبر ملاذا آمنا.

 

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.1 بالمئة إلى 1700.14 دولار للأوقية (الأونصة) .

 

في حين هبط في التعاملات الآجلة في الولايات المتحدة 0.4 بالمئة إلى 1706.10 دولار.

 

وانضمت إيطاليا والولايات المتحدة لمجموعة من الدول التي خففت إجراءات العزل يوم الاثنين لإعادة الحياة لاقتصاداتها.

 

ولكن يظل المستثمرون قلقين إزاء تصاعد التوترات بين الصين والولايات المتحدة عقب تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب برسوم جديدة على الصين بسبب تعاملها مع التفشي.

 

وارتفع الذهب الذي يُعد أصلا بديلا خلال أوقات الأزمات السياسية والاقتصادية، 18 بالمئة العام الماضي نتيجة حرب الرسوم الجمركية وخفض أسعار الفائدة في الولايات المتحدة.

 

وكسب الذهب أيضا 12 بالمئة منذ بداية العام مع إبقاء مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة قرب الصفر وضخ تريليونات كتمويل عاجل للأسواق المالية في الولايات المتحدة. وتبنت بنوك مركزية ودول أخرى إجراءات مماثلة لتحفيز الاقتصادات التي تضررت جراء الفيروس.

 

بالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفع البلاديوم 0.6 بالمئة إلى 1858.91 دولار للأوقية بينما فقد البلاتين 0.3 بالمئة إلى 763.56 دولار وتراجعت الفضة 0.4 بالمئة إلى 14.77 دولار.

مقالات ذات صلة