سمو الأمير ينعي الرئيس السيسي: الكويت معكم في مواجهة الإرهاب

ضربَ الإرهاب مرةً جديدة مصر، حيث استهدف إرهابيون، أمس، حافلات ركاب سياحية، تحمل مصريين أقباطاً، على طريق دير الأنبا صموئيل في المنيا، ما أدى إلى مقتل 7 أشخاص وإصابة 14.

ونعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الضحايا، مؤكدا عزم بلاده على مواصلة جهودها لمكافحة الإرهاب «الأسود» وملاحقة الجناة.
وشدّد السيسي على أن «هذا الحادث لن ينال من إرادة أمتنا في استمرار معركتها للبقاء والبناء».
وأعرب سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد في برقية تعزية للسيسي عن «استنكار الكويت وإدانتها الشديدة لهذا العمل الإرهابي الشنيع الذي استهدف أرواح الأبرياء الآمنين وزعزعة الأمن والاستقرار في جمهورية مصر العربية الشقيقة، ووقوفها إلى جانب البلد الشقيق في مواجهة هذه الظاهرة الخطيرة وتأييدها لكل ما يتخذه من إجراءات للحفاظ على أمنه وسلامته»، مؤكداً سموه «موقف الكويت الرافض للارهاب بكل أشكاله وصوره».
وقال شهود عيان، في المنيا، إن حافلة الركاب الأولى، وكانت تحمل أقباطاً من المنيا، هي التي تعرّضت للنيران المباشرة، بينما كان تعرّض الحافلة الثانية أقل، فيما تمكن سائق الحافلة الثالثة، وكانت تحمل أقباطاً من سوهاج، من النجاة من الهجوم.

مستند

مقالات ذات صلة