«الغانم»: اجتماع اليوم كان بطلب من رئيس الحكومة لعرض الخطوط العريضة لخطة ما بعد 30 مايو

أكد رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم أن المجلس لا يتدخل في القرارات التنفيذية لمجلس الوزراء وبأن اجتماعات النواب مع الحكومة تأتي تجسيدا للمادة 50 من الدستور بالتعاون بين السلطات .

 

 

 

وقال الرئيس الغانم في تصريح إلى الصحافيين ان الاجتماع اليوم بحضور 32 نائبا وستة وزراء تم بناء على رغبة سمو الشيخ صباح الخالد لعرض الخطوط العريضة لخطة الحكومة بعد 30 مايو فيما يخص العودة للحياة الطبيعية .

وأوضح الغانم ان رئيس الحكومة ووزيري الصحة والداخلية وبثينة المضف وبدر الحمد شرحوا التوجهات العامة للحكومة على أن يتم بحث التفاصيل في اجتماع مجلس الوزراء غدا .

 

واضاف أن دور الحكومة المتضامنة يتم من خلال اجتماعها واتخاذ قرارات تنفيذية ، فيما مجلس الأمة مسؤول عن الرقابة ، مشيرا إلى أن التعاون يتم من خلال تقديم الاقتراحات والآراء والنصح وهذا قد لا يكون ثابتا في ظل التباين في الآراء النيابية .

 

وأوضح أن الحكومة استمعت إلى ملاحظات وآراء النواب الشعبية وغيرها الخاصة بهم ، لافتا إلى أن رئيس الحكومة وعد بأخذ كل الملاحظات بعين الاعتبار .

 

وقال أن مجلس الوزراء هو المعني باتخاذ القرارات التنفيذية وهو المسؤول عن قراراته .

 

وبين أن من الامور المهمة التي تم ذكرها أن هناك تقييما وتقديرا لمؤشرات الخطر الخمسة من حيث نسبة الخطورة من الاقل للأكثر ، حيث كانت الخامسة هي الأخطر في التاسع من مايو والتي بناء عليها تم التشدد في القرارات والذهاب إلى الحظر الكلي .

 

واضاف أن الحكومة ترى اننا حاليا في المرحلتين الثالثة والرابعة ولذلك تم اتخاذ قرار الانتقال إلى الحظر الجزئي والذي لم يتم بعد تحديد ساعاته من 6 إلى 18 ساعة وستتم دراسة هذا الموضوع في مجلس الوزراء بناء على مذكرات السلطات الصحية .

 

وأوضح الغانم أنه في حال تم رفع الحظر الكلي فإننا نأمل في استئناف عقد الجلسات في أقرب وقت لإقرار القوانين المستعجلة ومن ثم استكمال جدول الاعمال .

 

وقال ان جلسات المجلس لن تقل عن العدد المقرر في الجدول الموزع وسيتم زيادة مدة دور الانعقاد وبما يغطي الفترة الماضية التي لم يتم فيها عقد الجلسات وسيتكمن المجلس من إنجاز كل ما فاته من قوانين وبنود .

 

وجدد الغانم شكره للعاملين من المواطنين والمقيمين في الصفوف الأمامية من الجهات الحكومية وغيرها والذين يستحقون التكريم ومنهم العاملون والمتطوعون في القطاع التعاوني الذين ضربوا اروع الامثلة في التضحية من أجل الوطن حيث تم التطرق إلى هذا الامر في اجتماع اليوم ، سائل االله ان تزول هذه الغمة في اقرب وقت .

مقالات ذات صلة