‮«‬المركزي‮»‬‭ : ‬تبادل‭ ‬الخبرات‭ ‬مع‭ ‬البنوك‭ ‬المركزية‭ ‬الخليجية‭ ‬لتطوير‭ ‬النماذج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الكلية

أكد‭ ‬نائب‭ ‬محافظ‭ ‬بنك‭ ‬الكويت‭ ‬المركزي‭ ‬يوسف‭ ‬العبيد‭ ‬اليوم‭ ‬الاحد‭ ‬على‭ ‬ضرورة‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬مناقشة‭ ‬وتبادل‭ ‬الخبرات‭ ‬بين‭ ‬البنوك‭ ‬المركزية‭ ‬الخليجية‭ ‬لتطوير‭ ‬واستخدام‭ ‬النماذج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الكلية‭ ‬وتطبيقاتها‭ ‬لاسيما‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬النماذج‭ ‬شهدت‭ ‬تطورات‭ ‬في‭ ‬هياكلها‭ ‬وتطبيقاتها‭ ‬العملية‭.‬

جاء‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬كلمة‭ ‬نائب‭ ‬المحافظ‭ ‬في‭ ‬افتتاح‭ ‬ورشة‭ ‬عمل‭ ‬اليوم‭ ‬بعنوان‭ (‬تبادل‭ ‬الخبرات‭ ‬والتجارب‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬بناء‭ ‬واستخدام‭ ‬النماذج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وتطبيقاتها‭) ‬والتي‭ ‬ينظمها‭ ‬مكتب‭ ‬هيئة‭ ‬الشؤون‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والتنموية‭ ‬بالأمانة‭ ‬العامة‭ ‬لمجلس‭ ‬التعاون‭ ‬لدول‭ ‬الخليج‭ ‬العربية‭ ‬ويستضيفها‭ ‬بنك‭ ‬الكويت‭ ‬المركزي‭.‬

وقال‭ ‬العبيد‭ ‬ان‭ ‬النماذج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الكلية‭ ‬شهدت‭ ‬تطورات‭ ‬في‭ ‬هياكلها‭ ‬وتطبيقاتها‭ ‬العملية‭ ‬بهدف‭ ‬تعظيم‭ ‬الاستفادة‭ ‬منها‭ ‬لفهم‭ ‬وتقييم‭ ‬التطورات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬سياسات‭ ‬مختلفة‭ ‬وفي‭ ‬ضوء‭ ‬ما‭ ‬قد‭ ‬يطرأ‭ ‬من‭ ‬تغيرات‭ ‬على‭ ‬المؤشرات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬المهمة‭.‬

واضاف‭ ‬انه‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬أن‭ ‬النماذج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬مصممة‭ ‬لتعكس‭ ‬الاقتصاد‭ ‬بصور‭ ‬مختلفة‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬النماذج‭ ‬تظل‭ ‬تتسم‭ ‬بعناصر‭ ‬قوة‭ ‬ومواطن‭ ‬ضعف‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬الوقت‭ ‬وذلك‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬الأغراض‭ ‬المختلفة‭ ‬لتصميمها‭ ‬مشيرا‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬النماذج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الكلية‭ ‬عبارة‭ ‬عن‭ ‬تصور‭ ‬لتعقيدات‭ ‬مترابطة‭ ‬ومتشابكة‭ ‬موجودة‭ ‬في‭ ‬كل‭ ‬نظام‭ ‬تتطلب‭ ‬فصل‭ ‬وتشخيص‭ ‬كل‭ ‬العلاقات‭ ‬الموجودة‭ ‬في‭ ‬النماذج‭ ‬وتحليل‭ ‬استجابة‭ ‬الاقتصاد‭ ‬لها‭ ‬بما‭ ‬يحقق‭ ‬الغرض‭ ‬منها‭ ‬وهو‭ ‬خدمة‭ ‬متخذي‭ ‬القرار‭.‬

واشار‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬التقدم‭ ‬الحاصل‭ ‬في‭ ‬تكنولوجيا‭ ‬المعلومات‭ ‬والحوسبة‭ ‬شكل‭ ‬أحد‭ ‬عوامل‭ ‬تطور‭ ‬تلك‭ ‬النماذج‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬تحسين‭ ‬فاعليتها‭ ‬والمساهمة‭ ‬في‭ ‬خفض‭ ‬تكاليفها‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬حدوث‭ ‬نقلة‭ ‬نوعية‭ ‬في‭ ‬تطوير‭ ‬هذه‭ ‬النماذج‭ ‬في‭ ‬الدول‭ ‬المتقدمة‭ ‬والنامية‭ ‬على‭ ‬حد‭ ‬سواء‭.‬

وقال‭ ‬العبيد‭ ‬ان‭ ‬تاريخ‭ ‬النماذج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬يعود‭ ‬إلى‭ ‬ثلاثينيات‭ ‬القرن‭ ‬الماضي‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬تصميم‭ ‬أول‭ ‬نموذج‭ ‬اقتصادي‭ ‬كلي‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬1936‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الهولندي‭ ‬‮«‬جان‭ ‬تنبرجان‭ ‬وكان‭ ‬الهدف‭ ‬منه‭ ‬الإجابة‭ ‬عن‭ ‬سؤال‭ ‬مهم‭ ‬في‭ ‬السياسة‭ ‬النقدية‭ ‬وهو‭ (‬هل‭ ‬يجب‭ ‬خفض‭ ‬قيمة‭ ‬عملة‭ ‬اقتصاد‭ ‬مفتوح‭ ‬بغرض‭ ‬إنعاش‭ ‬الاقتصاد‭) ‬وبعد‭ ‬فترة‭ ‬غير‭ ‬قصيرة‭ ‬بدأ‭ ‬الباحثون‭ ‬في‭ ‬البنوك‭ ‬المركزية‭ ‬بتطبيق‭ ‬النماذج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬الكلية‭.‬

وبين‭ ‬انه‭ ‬في‭ ‬أعقاب‭ ‬الأزمة‭ ‬المالية‭ ‬العالمية‭ ‬حصل‭ ‬تقدم‭ ‬كبير‭ ‬في‭ ‬النماذج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬مما‭ ‬دفع‭ ‬بصناع‭ ‬السياسات‭ ‬إلى‭ ‬التفكير‭ ‬لإيجاد‭ ‬طرق‭ ‬لتحقيق‭ ‬الاستقرار‭ ‬الاقتصادي‭ ‬الكلي‭ ‬والاستقرار‭ ‬المالي‭ ‬موضحا‭ ‬انه‭ ‬في‭ ‬المستقبل‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تساهم‭ ‬التطورات‭ ‬في‭ ‬إعداد‭ ‬النماذج‭ ‬في‭ ‬إيجاد‭ ‬طرق‭ ‬عملية‭ ‬لتعزيز‭ ‬التنسيق‭ ‬الدولي‭ ‬بشأن‭ ‬السياسات‭ ‬التحوطية‭ ‬الكلية‭.‬

واكد‭ ‬ان‭ ‬نموذج‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الكلي‭ ‬لما‭ ‬قبل‭ ‬الأزمة‭ ‬المالية‭ ‬العالمية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2008‭ ‬لم‭ ‬يتنبأ‭ ‬بظهور‭ ‬الأزمة‭ ‬وأدى‭ ‬عجز‭ ‬النماذج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬في‭ ‬التنبؤ‭ ‬بالعديد‭ ‬من‭ ‬الأزمات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وفي‭ ‬عدم‭ ‬قدرتها‭ ‬على‭ ‬تفسير‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الظواهر‭ ‬إلى‭ ‬تعرضها‭ ‬للانتقاد‭.‬

واشار‭ ‬الى‭ ‬ان‭ ‬المركزي‭ ‬يتطلع‭ ‬لتطوير‭ ‬هذا‭ ‬النموذج‭ ‬في‭ ‬ضوء‭ ‬الخصائص‭ ‬الهيكلية‭ ‬للاقتصاد‭ ‬وهيكل‭ ‬الإصلاحات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والسياسات‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وأهدافها‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬محاولة‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬الدروس‭ ‬التي‭ ‬كشفت‭ ‬عنها‭ ‬الأزمة‭ ‬المالية‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬أهمية‭ ‬سياسات‭ ‬التحوط‭ ‬الكلي‭ ‬في‭ ‬المحافظة‭ ‬على‭ ‬الاستقرار‭ ‬المالي‭ ‬اضافة‭ ‬إلى‭ ‬التعديلات‭ ‬التي‭ ‬تتطلبها‭ ‬طبيعة‭ ‬التداخل‭ ‬فيما‭ ‬بين‭ ‬السياسة‭ ‬النقدية‭ ‬والسياسات‭ ‬الرقابية‭ ‬وتطبيقاتها‭.‬

وقال‭ ‬ان‭ ‬تطوير‭ ‬النماذج‭ ‬يجب‭ ‬ان‭ ‬ياخذ‭ ‬بالحسبان‭ ‬خاصية‭ ‬الاقتصاد‭ ‬الكويتي‭ ‬كاقتصاد‭ ‬منفتح‭ ‬على‭ ‬العالم‭ ‬الخارجي‭ ‬ويتأثر‭ ‬بشكل‭ ‬مباشرة‭ ‬بالتطورات‭ ‬الدولية‭ ‬وبصفة‭ ‬خاصة‭ ‬العوامل‭ ‬التي‭ ‬تؤثر‭ ‬في‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬والايرادات‭ ‬النفطية‭ ‬من‭ ‬جانبه‭ ‬قال‭ ‬مدير‭ ‬عام‭ ‬مكتب‭ ‬هيئة‭ ‬الشؤون‭ ‬الاقتصادية‭ ‬والتنموية‭ ‬في‭ ‬الامانة‭ ‬العامة‭ ‬لمجلس‭ ‬التعاون‭ ‬خالد‭ ‬ال‭ ‬الشيخ‭ ‬اليوم‭ ‬ل‭ (‬كونا‭) ‬على‭ ‬هامش‭ ‬الورشة‭ ‬ان‭ ‬تنظيمها‭ ‬جاء‭ ‬بدعم‭ ‬واستضافة‭ ‬من‭ ‬بنك‭ ‬الكويت‭ ‬المركزي‭ ‬بهدف‭ ‬إلى‭ ‬تبادل‭ ‬خبرات‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬بناء‭ ‬واستخدامات‭ ‬النماذج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬وتطبيقاتها‭.‬

واضاف‭ ‬ان‭ ‬هذه‭ ‬الورشة‭ ‬تأتي‭ ‬تأكيدا‭ ‬على‭ ‬مواصلة‭ ‬التنسيق‭ ‬والتعاون‭ ‬بين‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬النمذجة‭ ‬الاقتصادية‭ ‬لتعزيز‭ ‬التكامل‭ ‬الاقتصادي‭ ‬بين‭ ‬دول‭ ‬المجلس‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬استعراض‭ ‬أهم‭ ‬المواضيع‭ ‬التي‭ ‬يتم‭ ‬معالجتها‭ ‬في‭ ‬النماذج‭ ‬لاسيما‭ ‬قياس‭ ‬تأثير‭ ‬السياسات‭ ‬وإجراء‭ ‬التنبؤات‭ ‬الاقتصادية‭.‬

وأشار‭ ‬آل‭ ‬الشيخ‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الورشة‭ ‬تناقش‭ ‬كذلك‭ ‬أهم‭ ‬النماذج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬التي‭ ‬تعمل‭ ‬عليها‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬المتخصصة‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬المجلس‭ ‬وتطبيقاتها‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬مناقشة‭ ‬بناء‭ ‬قواعد‭ ‬البيانات‭ ‬اللازمة‭ ‬للنماذج‭ ‬الاقتصادية‭ ‬مما‭ ‬سيساهم‭ ‬في‭ ‬تضافر‭ ‬جهود‭ ‬دول‭ ‬المجلس‭ ‬في‭ ‬مجال‭ ‬التنبؤات‭ ‬والتحليل‭ ‬الاقتصادي‭ ‬تحقيقا‭ ‬لتطلعات‭ ‬أصحاب‭ ‬الجلالة‭ ‬والسمو‭ ‬قادة‭ ‬دول‭ ‬المجلس‭.‬

وبين‭ ‬آل‭ ‬الشيخ‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬الورشة‭ ‬يشارك‭ ‬فيها‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الجهات‭ ‬الحكومية‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬المجلس‭ ‬منها‭ ‬وزارات‭ ‬المالية‭ ‬ووزارات‭ ‬الاقتصاد‭ ‬ومؤسسات‭ ‬النقد‭ ‬والبنوك‭ ‬المركزية‭ ‬والجهات‭ ‬الإحصائية‭ ‬بدول‭ ‬المجلس‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬المجلس‭ ‬النقدي‭ ‬الخليجي‭ ‬والمركز‭ ‬الإحصائي‭ ‬الخليجي‭.‬

مقالات ذات صلة