الحرس الوطني ينهي مهمته في مصنع الغاز المسال بمنطقة الشعيبة

أنهت قوة إسناد أجهزة الدولة التابعة لفرع الطوارئ الفنية في الحرس الوطني الكويتي مهامها في تعزيز الإنتاج وعمليات النقل بمصنع الغاز المسال في منطقة الشعيبة.

وقال المعاون للاسناد الإداري العميد مهندس عصام نايف في بيان صحفي صادر عن الحرس الوطني اليوم الخميس إن قوة إسناد أجهزة الدولة في الحرس الوطني استطاعت خلال ما يقارب ال50 يوما تشغيل العمل في مصنع الغاز المسال.

وأضاف أن تولي هذه المهمة جاء بناء على طلب من شركة ناقلات النفط الكويتية لتعزيز العمل في خطوط الإنتاج وعمليات النقل والتوزيع تفعيلا لبروتوكول التعاون الموقع بين الجانبين لمساندتها في حالات الطوارئ والأزمات وتنفيذا لتوجيهات القيادة العليا للحرس بتسخير كافة امكاناته وقدراته لخدمة جهات الدولة المختلفة.

وذكر أن منتسبي الحرس الوطني أثبتوا كفاءة الدورات المتخصصة والتدريبات العملية التي يتلقونها منذ سنوات داخل مصنع الغاز المسال حيث حققوا نجاحا كبيرا في عمليات الإنتاج والنقل والتوزيع.

وأشار إلى أن منتسبي الحرس ساهموا مع إخوانهم العاملين في المصنع بتوفير كافة احتياجات الشعب الكويتي من مواطنين ومقيمين من تلك السلعة الاستراتيجية متحدين المصاعب وحالة الطوارئ التي فرضتها أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وأفاد المعاون للاسناد الإداري أن الحرس الوطني سيواصل التعاون والتنسيق مع شركة ناقلات النفط الكويتية وكافة المؤسسات ذات الطابع الحيوي لتقييم تلك المرحلة وجهود الدعم والإسناد التي قدمها الحرس الوطني.

وأشار إلى أنه سيتم وضع ذلك التقييم في خطط التدريب وعقد الدورات المقبلة لتأهيل الأعداد المطلوبة من المنتسبين ليظل الحرس الوطني دائما رهن إشارة المؤسسات الوطنية لدعم عملها في تأمين احتياجات الشعب الكويتي الوفي.

مقالات ذات صلة