الكويت: برامج «الوكالة الذرية» للتعاون التقني تساهم ببناء قدرات الدول

اكدت الكويت اليوم الاثنين أهمية برامج التعاون التقني للوكالة الدولية للطاقة الذرية التي تسهم في بناء القدرات الوطنية للدول النامية.

 

وقال سفير الكويت لدى النمسا والمندوب الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا صادق معرفي في اجتماع لمجلس محافظي الوكالة عقد بتقنية الاتصال المرئي ان الكويت اولت اهتماما خاصا ببرامج وانشطة التعاون التقني.

 

واضاف معرفي ان التعاون المستمر بين الكويت والوكالة والذي اسفر عن توقيع اتفاقية لتعيين مركز ابحاث البيئة وعلوم الحياة التابع لمعهد الكويت للأبحاث العلمية كمركز متعاون مع الوكالة في مجال استخدام التقنيات النووية والنظائر لدراسة العلوم الساحلية والبحرية.

 

واضاف ان هذه الاتفاقية ستتيح لمعهد الكويت للأبحاث العلمية اجراء الدراسات بشأن مسائل المياه الجوفية وتقديم الخدمات لمشاريع المياه الكبيرة متعددة التخصصات.

 

واوضح ان برامج التعاون التقني وتضمن نقل التكنولوجيا النووية ذات الاستخدامات السلمية في سبيل تحقيق أهداف تلك الدول التنموية مؤكدا حرص الكويت على الايفاء بالتزاماتها لصندوق التعاون التقني بالكامل.

 

واشاد بالتعاون المميز بين الكويت وادارة التعاون التقني في الوكالة داعيا الدول كافة الى دعم الوكالة وصندوق التعاون التقني.

 

ويناقش مجلس المحافظين في دورته الافتتاحية لشهر يونيو البند الثالث المتعلق بالتعاون التقني ويعتبر مجلس المحافظين اعلى جهاز تنفيذي في الوكالة الدولية للطاقة الذرية بعد المؤتمر العام وهو الصانع لسياسة الوكالة.

 

وكان المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية اعتمد في سبتمبر الماضي 11 دولة جديدة لعضوية مجلس المحافظين والمكون من 35 دولة للعامين المقبلين من بينها الكويت اضافة الى السعودية وبنما والباراغواي واليونان والنرويج واستوانيا وهنغاريا وغانا ونيجيريا ومنغوليا.

مقالات ذات صلة