«الدقباسي» يتقدم باقتراح لإنشاء جهاز السلامة التربوية

تقدم النائب علي الدقباسي، باقتراح قانون لإنشاء جهاز السلامة التربوية يتبع وزير التربية والتعليم العالي مباشرة، وذلك بعد وقوع وزارة التربية في مشاكل ومخالفات، والتي كانت السبب في معاناة الطلبة خلال السنوات الأخيرة، وهو سوء في جهوزية المدارس التعليمية الحكومية في بداية كل عام دراسي جديد وتقصير في صيانة المدارس، ما جعل المواطنين يتذمرون من الأحوال السيئة في المدارس خاصة في ما يتعلق بصيانة التكييف وبرادات المياه ومشاكل في المباني، ويضطر الوزارة لإعفاء الطلبة من الحضور للمدارس لحين الانتهاء من الصيانة وتأخير الدراسة.

وقال «الدقباسي» في المذكرة الايضاحية للاقتراح، إن «هذا الأمر قد تكرر في أكثر من عام دراسي ما يعرض طلبتنا للأخطار الصحية والجسدية وجب علينا أن نضع هذا الأمر حيز الاهتمام ووضع الحلول المناسبة له.

وبناء عليه وحرصًا على عدم تكرار هذه المخالفات حفاظًا على سلامة الطلبة والمعلمين والعاملين في تلك المدارس فقد ارتأينا أن الوزارة بحاجة إلى متابعة سابقة ولاحقة للمدارس من إذ احتياجاتها من صيانة لجميع مرافقها بشكل مستمر ودائم.

فتم تشريع هذا القانون والذي ينص في مادتة الأولى على أن ينشأ بالهيكل التنظيمي بوزارة التربية جهاز بمسمى جهاز مراقبة السلامة التربوية على أن تتبع وزير التربية مباشرة وهو جهاز مراقبي يرصد المخالفات والمتسبب بها ويضع الحلول ويتابعها في أقصر وقت ممكن».

مقالات ذات صلة