الكويت وتونس توقعان برنامجا تنفيذيا لتعزيز التعاون في المجال الديني

وقع وزير العدل ووزير الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتي فهد العفاسي ووزير الشؤون الدينية التونسي أحمد عظوم اليوم الأحد برنامجا تنفيذيا لتعزيز التعاون بين البلدين في مجال الشؤون الدينية.

وقال الوزير العفاسي في تصريح لـ(كونا) وتلفزيون الكويت إن توقيع البرنامج التنفيذي يأتي في إطار اتفاق التعاون المبرم بين الحكومة التونسية وحكومة دولة الكويت في المجال الديني مؤكدا حرص الوزارة على وضع خبراتها أمام الأشقاء التونسيين في هذا المجال وخاصة التعاون في إعداد وتدريب كوادر في المجالات ذات العلاقة بقطاع الشؤون الإسلامية والزكاة والأوقاف.

وأكد أن ثمة توافقا بين الكويت وتونس في العديد من القضايا والمسائل التي تهم الشأن الإسلامي مشيرا إلى أن البرنامج التنفيذي ينص على تعزيز تبادل الخبرات والتجارب بين البلدين بالإضافة إلى تعزيز المشاركات المتبادلة في مسابقات حفظ وتجويد القرآن الكريم.

وأوضح أن البرنامج التنفيذي يحتوي أيضا على نقطة تتعلق بترشيد الخطاب الديني وتوعية الأئمة والمؤذنين لافتا إلى أنه يوجد بالكويت منذ سنوات ميثاق خاص بالأئمة وخطباء المساجد تم تحديثه في الفترة الأخيرة وقد أعربت تونس عن تطلعها للاستفادة منه.

وذكر الوزير العفاسي “نلتقي حول العديد من القضايا ولا يخفى أن العلاقات الثنائية بين الكويت وتونس متجذرة وتغطي جميع المجالات” مؤكدا أن “البرنامج التنفيذي الذي وقعناه اليوم سيساهم في تعميقها وتعزيز التنسيق والتشاور بين الجانبين في العديد من المسائل”.

من جهته أشاد الوزير التونسي عظوم في تصريح مماثل بمستوى التعاون والتنسيق بين البلدين الشقيقين وثمن دعم وزارة الأوقاف الكويتية والأذرع الرديفة لها لوزارة الشؤون الدينية والإدارات التي تتبع لها في مختلف المجالات الدينية والمعرفية وعمارة المساجد.

وقال بهذا الصدد “ليس غريبا على دولة الكويت هذا الدعم الذي تقدمه لتونس ولا يخفى على أحد هذا التقارب الكبير بين البلدين واتفاقهما على العديد من المسائل ولاسيما في المجال الديني وخدمة الدين الإسلامي” موضحا أن البرنامج التنفيذي يعد تأكيدا لعمق الروابط بين تونس والكويت اللتين تتقاسمان النظرة للاسلام كدين وسطية واعتدال وتسامح.

وأضاف “نتطلع للاستفادة من خبرات الكويت في المجال الديني وتعزيز الزيارات وتبادل الخبرات والتجارب” مؤكدا أن “هذه الاتفاقية بين البلدين تصب في خانة التصدي لكل ما من شأنه أن يشوه الإسلام والمسلمين”.

وتضمن البرامج التنفيذي خطة عمل وآليات تنفيذية لبنود اتفاق التعاون الذي يتضمن تبادل الزيارات والخبرات في مجال تكوين وإعداد الخطباء والأئمة والمؤذنين وتبادل المنشورات والدراسات والأبحاث والكتب المتعلقة بمجال التكوين وكل ما يهم الشأن الديني عموما وتبادل الخبرات والتجارب في مجال عمارة المساجد وتأطير ورعاية شؤونها.
كما تضمن البرنامج تبني الجانب الكويتي تمويل بناء (جامع الزيتون) ومقر (المعهد الأعلى للشريعة) التابع لوزارة الشؤون الدينية بتونس إضافة إلى التعاون بشأن جائزة تونس الدولية للدراسات الإسلامية وجائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم وقراءته وتجويد تلاوته ومسابقة تونس الدولية لحفظ القرآن الكريم من خلال مشاركة علماء ومقرئين وحكام من البلدين. وكان وزير العدل ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية الكويتي وصل الى تونس امس على راس وفد رفيع من وزارة الاوقاف والامانة العامة للاوقاف.

مقالات ذات صلة