القبض على موظف بوزارة الخارجية الإيرانية بتهمة التجسس

قال غلام حسين محسني إجئي الناطق باسم السلطة القضائية الإيرانية، يوم الأحد، إن محكمة إيرانية قضت بسجن رجل يعمل لدى وزارة الخارجية لمدة عشر سنوات بعد إدانته بالتجسس.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي إن الرجل كان قد ألقي القبض عليه منذ نحو ثلاث سنوات وأدين بعد ذلك بعام.

وأفاد الموقع الإلكتروني للوزارة أن محكمة استئناف خففت الحكم الصادر ضده. ولم يذكر قاسمي أي تفاصيل أخرى.

ونقل موقع ميزان الإخباري التابع للسلطة القضائية عن إجئي قوله إن الرجل المحكوم عليه بالسجن يدعى كمال أمير بك وقال إنه تم الحكم عليه أيضا بغرامة قدرها 270 ألف دولار.

ولم يذكر الموقع لحساب من كان يتجسس أمير بك كما لم يقدم المزيد من التفاصيل.

كان وزير الاستخبارات محمود علوي قال في أغسطس إن قوات الأمن ألقت القبض على عشرات الأشخاص الذين يعملون في مؤسسات حكومية والمتهمين بالتجسس.

مقالات ذات صلة