رئيس الوزراء اليمني: رحيل أمير الإنسانية يمثل خسارة فادحة للأمة العربية والإسلامية

قال رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك اليوم الثلاثاء، إن الكويت والأمتين العربية والاسلامية فقدت بوفاة سمو أمير البلاد، الراحل الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، واحدا من قادتها التاريخيين الذي اضحى رمزا للخير والسلام وعلما شامخا في السياسة والقيادة والعمل الإنساني.

وأضاف عبدالملك في بيان نعي نشرته وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) أن المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ترك وراءه “سيرة شخصية عطرة وإرثا تاريخيا ثمينا كتبه بحروف من ذهب على مدى ‏عقود زخرت بالإنجازات والنجاحات والمبادرات على المستوى الوطني والعربي والعالمي”.

وأشار إلى أن “رحيل أمير الإنسانية والقائد الاستثنائي والرجل الحكيم، سمو الشيخ صباح الأحمد، يمثل خسارة فادحة ليس لدولة الكويت فحسب وإنما للأمة العربية والإسلامية التي فقدت واحدا من قادتها التاريخيين الذي اضحى رمزا للخير والسلام ومثالا في الحرص على لملمة ووحدة الصف العربي والإسلامي”.

ونوه بمناقب وصفات سمو الأمير الراحل “الذي تميز بمواقفه الشجاعة والحكيمة وكان علما شامخا في السياسة والقيادة والعمل الإنساني ومناصرة القضايا العربية والاسلامية”.

وأشاد عبدالملك ب”المواقف المشهودة لسمو الامير الراحل الشيخ صباح الأحمد تجاه اليمن وشعبها في مختلف الظروف امتدادا للدور الكويتي المؤثر في الحرص على تنمية واستقرار اليمن ومشاريعها القائمة في مجالات حيوية عدة والتي ترمز الى القيمة الكبيرة والوجدانية المرتبطة بأذهان الشعب اليمني عن الكويت وقيادتها الرشيدة”.

وبين ان “صفحات التاريخ ستسجل ما حققه الراحل الكريم من إنجازات لوطنه وللأمتين العربية والإسلامية ولن ينسى اليمن ولا شعبه مساندته ودعمه المتواصل على مدى سنوات عمره وما قدمه من مبادرات على المستوى الإنساني والسياسي للمساعدة حتى اخر لحظة في حياته”.

ولفت إلى أنه “من بين مواقف كثيرة للأمير الراحل نستذكر استضافته للمفاوضات التي جرت في دولة الكويت الشقيقة وبرعاية الأمم المتحدة بين الحكومة الشرعية وميليشيا الحوثي وما ابداه من حرص كبير على تحقيق السلام وانهاء الازمة اليمنية”.

وأعرب عن خالص التعازي باسمه ونيابة عن الحكومة والشعب اليمني إلى سمو الشيخ صباح خالد الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الكويتي وإلى الكويت قيادة وحكومة وشعبا بوفاة امير الإنسانية الشيخ صباح الأحمد داعيا الله العلي القدير “للفقيد بالرحمة والمغفرة وان يسكنه الله فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.. وأن يحسن عزاء الأمة العربية والاسلامية في هذا المصاب الجلل وأن يلهم الجميع الصبر والسلوان”.

كما أعرب عن ثقته وأمنياته لسمو أمير البلاد الشيخ، نواف الأحمد الجابر الصباح بأن يكمل مسيرة التقدم والازدهار التي خطها الراحل الكريم.

مقالات ذات صلة