البرلمان العربي: فقدنا أحد أبرز قادتنا الحكماء

اكد النائب الاول لرئيس البرلمان العربي عادل العسومي أن التاريخ سيدون وسيتذكر دائما الانجازات “الهائلة والمآثر الخالدة” لسمو أمير دولة الكويت الراحل الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح باعتباره “اكاديمية دبلوماسية راقية أساسها السلام والحوار والخلق الرفيع”.

واضاف العسومي فى بيان له اليوم ان “الأمتين العربية والاسلامية والمجتمع الدولي فقدوا أحد أبرز قادتها الحكماء أمير دولة الكويت الذي نذر حياته لخدمة وطنه وشعبه وللدفاع عن قضايا الأمتين العربية والاسلامية والانسانية جمعاء”.

وقال ان “الشيخ صباح الأحمد عمل بلا كلل أو ملل لخدمة الأهداف النبيلة التي حملها على عاتقه ولتكون بلاده مركزا للعمل الانساني والذي منح لقب قائد للعمل الانساني من قبل الأمم المتحدة عرفانا بانجازاته”.

واضاف أن الامير الراحل كان قائدا حكيما كرس حياته في خدمة شعبه وأمته ودينه وخدمة قضاياها العادلة ونجدة الملهوف ومثالا أعلى في مفاهيم القيادة والحكم الرشيد.

وقدم العسومي خالص التعازي والمواساة الى كافة الشعب الكويتي العزيز وللأمة العربية والاسلامية بأكملها وشعوب العالم الصديقة لوفاة لمغفور له الشيخ صباح الأحمد بعد مسيرة حافلة من الانجازات والأعمال الانسانية لوطنه وشعبه والأمتين العربية والاسلامية والعالم أجمع.

ودعا المولى عز وجل أن يتغمد سموه بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يوفق سمو أمير دولة الكويت الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح لمتابعة مسيرة الانجاز والعطاء المتواصل تحقيقا لآمال وتطلعات الشعب الكويتي العزيز.

مقالات ذات صلة