الكويت: المجتمع الدولي امام مسؤولية أخلاقية تجاه تحديات تهديد الأمن والاستقرار

أكدت الدولة اليوم الثلاثاء أن المجتمع الدولي يقف الآن أمام مسؤولية اخلاقية تجاه تحديات بالغة التعقيد تهدد الأمن والاستقرار الاقليمي والدولي لاسيما في منطقة الشرق الاوسط.

جاء في كلمة دولة الكويت أمام الدورة الـ 71 للجنة التنفيذية لبرنامج مفوض الامم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين والمتواصلة من الخامس وحتى الثامن من اكتوبر الجاري ألقاها المندوب الدائم لدى الامم المتحدة والمنظمات الدولية الاخرى في جنيف السفير جمال الغنيم.

وقال الغنيم إن “الوضع الراهن يتطلب منا جميعا تعزيز التعاون المشترك في مجالات الامن الغذائي ومعالجة اوضاع النازحين داخليا وتأثيرات التغير المناخي والتداعيات السلبية لتفشي فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19).

واضاف أنه “نتيجة لجسامة التحديات التي تواجه عالمنا اليوم ندرك تماما أن جهود المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين منفردة ليست بكافية ما يتطلب منا دعم جهود الوكالات الدولية والاقليمية والمنظمات غير الحكومية الدولية وكذلك الوطنية وذلك في اطار استجابتها الشاملة للحد من معاناة اللاجئين والنازحين ودعم البلدان المستضيفة”.

ولفت السفير الغنيم الى ان دولة الكويت تؤكد اهمية دعم المسارات السياسية عبر تشجيع الدبلوماسية الوقائية وحل النزاعات عبر الحوار السياسي ودعم جهود الوساطة وأن لغة السلاح والاقصاء لن تؤدي الى سلام وحلول دائمة.

وفي هذا الصدد قال السفير الغنيم إن دولة الكويت والعالم والمجتمع الانساني قد ودعت قبل ايام قائدا انسانيا عالميا هو المغفور له امير دولة الكويت الراحل الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح طيب الله ثراه الذي كرس حياته لخدمة الانسانية مساهما عبر دبلوماسيته الوقائية ووساطته لحل النزاعات والخلافات على مدى اكثر من خمسة عقود.

واضاف ان الامير الراحل قد سعى دوما الى تجنيب العالم مزيدا من الحروب والصرعات والمآسي الإنسانية.

واشار الى المساهمات المالية التي قدمتها دولة الكويت منذ بداية الازمة العالمية لتفشي فيروس (كورونا المستجد – كوفيد 19) بمبلغ 290 مليون دولار والتي تأتي في إطار تحملها مسؤولياتها في دعم جهود المجتمع الدولي لمحاربة هذا الوباء.

واوضح ان اجمالي المساعدات الانسانية والتنموية التي قدمتها دولة الكويت خلال السنوات العشر الماضية بلغ مستويات عالية وسخية اذ سبق ان خصص منها 434 مليون دولار فقط للمفوضية السامية لشؤون اللاجئين.

وقال إن هذا الدعم يأتي تثمينا لدور المفوضية الإنساني الكبير والفعال الذي تقوم به لتخفيف معاناة ملايين المنكوبين والمتضررين حول العالم ولصون الكرامة الإنسانية.

واكد حرص دولة الكويت على مواصلة دعمها لجهود المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والوكالات الدولية الاخرى كافة للتخفيف من حدة تدهور الوضع الانساني.
كما اكد استمرار نهج دولة الكويت الانساني والتنموي في هذا المجال وحرصها على مشاطرة المجتمع الدولي المسؤوليات والاعباء الاقليمية والدولية عبر تقديم المساعدات الانسانية والتنموية اضافة الى الدعم السياسي لمختلف الازمات الانسانية.

مقالات ذات صلة