رسميا.. سويسرا تفتح تحقيق جنائي ضد حفيد مؤسس الإخوان بتهمة الاغتصاب

قررت السلطات السويسرية، اليوم الاثنين، فتح تحقيقاً جنائياً رسمياً ضد طارق رمضان، حفيد حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، بتهمة اغتصاب سيدة سويسرية واستخدام العنف بحقها.

ونقلت صحيفة “لاتريبين دو جنيف” السويسرية الناطقة بالفرنسية، عن المتحدث باسم وزارة العدل السويسرية، قوله إن “النائب العام في جنيف فتح تحقيقاً جنائياً بعد التأكد من الأدلة، لتوجيه الاتهام رسمياً لطارق رمضان، بتهمة الاغتصاب العمد والعنف”.

وأضاف أن “الوقائع حدثت في فندق “هنري ديلا كازا” بجنيف عام 2008، بعد التحقق من الوقائع التي سردتها صاحبة الشكوى في بلاغها المقدم للسلطات في ابريل الماضي”، مشيراً إلى أن “النيابة العامة في جنيف بالتعاون مع قوات الأمن عملوا سوياً في تحقيقات سرية وأثبتوا تورطه”.

من جانبه، رحب محامي الضحية رومان جوردان بالخطوة، موضحاً أنها “تعد تقدمًا كبيرًا باتخاذ أقوال موكلته على محمل الجد”، وتابع: أنه “لن يتم استجواب رمضان في الوقت الحالي من قبل القضاء السويسري لكونه مسجوناً في فرنسا”
وذكر :”أن المحققين السويسريين سيذهبون إلى فرنسا لسماع أقوال المتهم”.

ويواجه رمضان، غدا الثلاثاء، المشتكية الثانية (كريستيل) في ثانِ مواجهة أمام القضاء الفرنسي، وتعد تلك المواجهة حاسمة لمصير رمضان إما باطلاق سراحه أو إبقاءه على قيد التحقيقات، بعدما تقدم محاميه بطلب لإطلاق سراحه للمرة الثالثة، وسينظر فيه عقب المواجهة.

ونوهت الصحيفة بأن “رمضان (56 عاماً) وجه إليه الاتهام رسميًا في عدة قضايا اغتصاب في فرنسا، ووضع قيد الاحتجاز في 2 فبراير الماضي، في سجن فلوري ميروجيس، إلا أنه تم نقله إلى مستشفى “فرين” جنوب فرنسا، بعد تقدم محاميه طلبًا لكونه يعاني من مرض التصلب المتعدد.

 

مقالات ذات صلة