سمو الأمير يشكر الجهات المشاركة في مواجهة تداعيات الأمطار

بعث سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد ببرقات شكر وتقدير لكل من رئيس الحرس الوطني سمو الشيخ سالم العلي الصباح ورئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك ورئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم ونائب رئيس الحرس الوطني الشيخ مشعل الأحمد والنائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ خالد الجراح الصباح ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء أنس الصالح ووزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون البلدية حسام الرومي ووزير النفط ووزير الكهرباء والماء بخيت الرشيدي ووزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري ووزير الصحة الشيخ الدكتور باسل الصباح ووزير الدولة لشؤون الإسكان ووزير الدولة لشؤون الخدمات الدكتورة جنان بوشهري ووزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي ووزير المالية الدكتور نايف الحجرف ووزير التجارة والصناعة خالد الروضان ورئيس الإدارة العامة للطيران المدني الشيخ سلمان الحمود ومدير عام الإدارة العامة للاطفاء الفريق خالد المكراد ورئيس مجلس إدارة جمعية الهلال الأحمر الكويتي هلال الساير ومدير عام بلدية الكويت المهندس أحمد المنفوحي ومدير عام مؤسسة الموانئ الشيخ يوسف العبدالله الصباح وإلى القائمين على الهيئة العامة للطرق والنقل البري، جدد فيها سموه خالص شكره وتقديره الكبير لهم على الجهود كافة التي بذلها العاملون في هذه الجهات وتسخيرهم لطاقاتهم وإمكانياتهم لمواجهة التداعيات المصاحبة للأمطار الغزيرة التي شهدتها البلاد والمنطقة وعلى ما أظهروه من تفان للحفاظ على سلامة المواطنين الكرام والمقيمين والمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة، مثمنا تضافر هذه الجهود وتنسيقها بين مختلف هذه الجهات الحكومية والأدوار الكبيرة والمقدرة التي قاموا بها على مدار الساعة بكل تفان وإخلاص من خلال رفع درجات الاستعدادات في ظل هذه الظروف الجوية الطارئة والتي أسهمت بتجاوز هذه الظروف الصعبة بأقل الأضرار فكانت محل إشادة وتقدير الجميع.

كما جدد سموه الشكر للمواطنين وللمقيمين على ما قدموه من تعاون ومساعدة للفرق العاملة وعلى ما أبدوه من التزام بالتعليمات الصادرة من الجهات الرسمية مما مكنها من القيام بأعمالها على خير وجه مجسدة بذلك روح التآزر والتعاضد التي جبل عليها أهل الكويت في السراء والضراء ومبرزة الروح الكويتية الواحدة المعهودة.

كما أثنى سموه على مختلف وسائل الإعلام الرسمية والمحلية على تغطيتها الشاملة وإبرازها للجهود التي بذلتها مختلف الأجهزة الكويتية لمواجهة هذه التداعيات ووضع الجميع أولا بأول بالصورة وبشكل جلي، كما أشاد باتحاد الجمعيات التعاونية والهيئات الخيرية ومؤسسات المجتمع المدني لما أظهروه من تفاعل وما أبدوه من تعاون ومساهمات من أجل تجاوز تداعيات هذه الأحوال الجوية الاستئنائية.

كما أعرب سموه عن بالغ شكره وتقديره لإخوانه في الدول العربية الشقيقة على ما عبروا عنه من تعاطف مع دولة الكويت إزاء موجة الأمطار الغزيرة التي شهدتها وعلى ما أبدوه من استعداد للمساعدة لتجاوز هذه الظروف المناخية سواء عن طريق الاتصال أو البرقيات، مبتهلا إلى الباري جل وعلا أن ينفع بهذا الغيث البلاد والعباد ويجعله مباركا وعطاء برضا وأن يحفظ الوطن العزيز من كل مكروه ويديم عليه نعمة الأمن والأمان والرخاء والازدهار.

 

مقالات ذات صلة