مركز جابر للطب النووي يبدأ إنتاج مادة حديثة تمثل نقلة نوعية في تصوير أورام البروستاتا

أعلن مركز جابر الأحمد للطب النووي والتصوير الجزيئي التابع لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي اليوم الأربعاء البدء بإنتاج أحدث مادة لتصوير أورام البروستاتا واستخدامها في العلاجات الطبية ليكون أول مركز طبي في الشرق الأوسط ينتج هذه المادة وفق أعلى معايير التصنيع الدوائي العالمية.

وقال المدير العام للمركز الدكتور فهد معرفي في تصريح صحفي إن هذه المادة تعتبر من المواد الحديثة التي ينتجها المعجل الدوراني الخاص بالمركز هذا لافتا إلى أن هذه الخطوة تشكل نقلة نوعية تتزامن مع شهر نوفمبر الخاص بالتوعية بأمراض سرطان البروستاتا للرجال.

وأوضح معرفي أن هذه المادة يمكن استخدامها في فحوصات الطب النووي الخاصة بمعرفة مراحل التشخيص الأولي لمرض البروستاتا وتحديد مدى انتشاره في الجسم كما يمكن استخدامها لمعرفة مدى استجابة المريض للعلاجات المستخدمة ومدى فعاليتها.

وأضاف أن هذا الانجاز سيتيح استخدام هذه المادة الجديدة في الكويت إضافة إلى توزيعها على بقية المراكز الراغبة في إجراء الفحوصات نظرا إل سهولة التعامل معها بفضل العمر النصفي لها.

وأشار إلى أنه في السابق توفرت مادة أخرى ذات عمر نصفي أقل مما أدى إلى محدودية الاستفادة منها عند إجراء الفحوصات وذلك بسبب الخواص الفيزيائية وخواص أخرى مرتبطة بكيفية توزعها في الجسم.

وأكد أن الإدارة والطاقم الطبي والتقني الحالي والقائم على المركز وبدعم من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي حريصة على تقديم كل حديث وجديد في عالم الطب النووي والتصوير الجزيئي ووفق أعلى المعايير العالمية مما يضع الخدمة الصحية المقدمة من مركز جابر الأحمد للطب النووي والتصوير الجزيئي في مصاف الخدمات المقدمة من قبل المراكز الطبية العالمية.

وكانت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي قد أسست مركز جابر الأحمد للطب النووي والتصوير الجزيئي عام 2013 برؤية تتمحور حول تشخيص الأمراض المستعصية واستكشاف الحلول العلاجية وتوفير أدوات حديثة للتصوير الجزيئي بالأبعاد الثلاثية للتعامل مع المرضى من جانب وتوفير الدعم للباحثين من جانب آخر.

وتدير المؤسسة المركز بالتعاون مع وزارة الصحة وكلية الطب في جامعة الكويت لتوفير قاعدة بيانات أكاديمية لعمل الابحاث العلمية والإكلينيكية وتعزيز الإمكانات الأكاديمية بما يساعد على تطوير مستوى التعليم والتدريب في مختلف التخصصات العلمية والطبية.

مقالات ذات صلة