محمد هايف: تجنيس غير المسلم يفتح الباب لتغيير التركيبة السكانية وهويتنا الإسلامية

قال النائب محمد هايف إن مما اثار الرأي العام هذه الايام موضوع تعديل قانون الجنسية مشيرا إلى أنه من الغريب أن من كان يتباكى على قانون الجنسية بالامس وجعل هذا القانون خطاً أحمر لا يمكن الاقتراب منه يحاول اليوم تعديل القانون بما لا يوافق الشرع والدستور ولا المصلحة العامة للبلاد.

وأضاف هايف في تصريح صحافي  من كان يهاجم الوافدين المسلمين اليوم يطالب بتجنيس الوافدين غير المسلمين ، وهذه التناقضات غريبة من خلال موافقة اللجنة التشريعية وهي ليست فقط بمنح الجنسية لغير المسلم بل التعديل بحذف المادة الرابعة والبند الخامس منها الذي ينص على عدم منح لغير الجنسية واسقاطها ممن يرتد عن الاسلام ، وهذا التعديل يراد منه محاربة الهوية الاسلامية.

وقال ” هذه القوانين تخدم غير الكويتيين وغير المسلمين لتغير تركيبة البلد السكانية وهويته الاسلامية وليس للبلد مصلحة في ذلك ، وهؤلاء البدون لديكم يحملون شهادات الدكتوراة واحصاء ٦٥ ، لماذا لا يقدم مثل هذا الاقتراح لتجنيس هذه الفئة ، واذا لم تكونوا تريدون البدون هناك علماء وكفاءات كبيرة مسلمين منهم علماء في الطب والذرة وغيرهم ولا يحتاجون إلى بحث وهم موجودين في ماليزيا وباكستان اذا كان الهدف كما يزعمون ان الهدف جلب الكفاءات.

وتابع ” حتى المجموعات من اصحاب الدواوين الذين يتباكون على قانون الجنسية لسنة ٥٩ حتى كادت حناجرهم ان تتقطع ، لذلك هذه التناقضات وهذا الفكر المنحرف والخارج عن هوية المجتمع وعاداته وتقاليده فكر مرفوض وانا استبعد ان اي حكومة ان توافق على التعديل لأن يوم الموافقة يعني يوم سقوطها ولن نقبل بمثل هذه القوانين والتعديلات حتى لو وافقت عليه اللجنة التشريعية وسوف نستخدم كافة الوسائل الدستورية لحماية المجتمع من هذه القوانين المنحرفة والشاذة.

مقالات ذات صلة