5 ملايين دولار مكافأة من الولايات المتحدة مقابل معلومات عن منفذي هجمات بومباي

حض وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأحد باكستان على التحرك ضد المسؤولين عن هجمات بومباي عام 2008 فيما عرضت واشنطن 5 ملايين دولار لمن يساعد في القبض عليهم.

وجاء الإعلان عن المكافأة عشية إحياء الذكرى العاشرة للهجوم الذي خلف 166 قتيلا ومئات الجرحى عندما شن مسلحون إسلاميون من باكستان موجة من أعمال العنف في أنحاء العاصمة المالية للهند استمرت ثلاثة أيام.

وقال بومبيو في بيان «من المهين لأهالي الضحايا أنه بعد عشر سنوات، أولئك الذين خططوا لهجمات بومباي لم تتم إدانتهم بعد لتورطهم».

وأضاف البيان «ندعو جميع الدول وخصوصا باكستان للوفاء بالتزاماتها تجاه مجلس الأمن الدولي في تطبيق العقوبات بحق الإرهابيين المسؤولين عن هذا العمل الفظيع وبينهم عسكر طيبة والمرتبطين بها».

وتابع «نقف إلى جانب عائلات وأصدقاء الضحايا الذين قضوا في هذا العمل الوحشي وبينهم ستة مواطنين أميركيين».

وقال برنامج وزارة الخارجية الأميركية «مكافآت من أجل العدالة» إنه يرصد ما يصل إلى 5 ملايين دولار لمن يقدم «معلومات تؤدي إلى اعتقال أو إدانة أي شخص في أي دولة، ارتكب أو تآمر في ارتكاب أو ساعد في أو حرض» على تنفيذ الهجوم.

وهذه ثالث مكافأة من نوعها ترصدها الولايات المتحدة بعد إعلان وزارة الخارجية عن 10 ملايين دولار لمنع يقدم معلومات عن مؤسس عسكر طيبة حافظ سعيد ومليوني دولار عن حافظ عبد الرحمن مكي، وهو قيادي بارز في الحركة.

وسعيد الذي تصنفه الأمم المتحدة على قوائم الإرهاب، ينفى أي تورط له في الإرهاب وفي هجمات بومباي.

وترشح حزب مرتبط بعسكر طيبة في الانتخابات الوطنية في باكستان في يوليو ونال أصوات أكثر من 435 الف مقترع لكنه لم يفز بأي مقعد.

مقالات ذات صلة