المشاركون بمؤتمر “الشراكة الفاعلة” يتعهدون بتقديم 2 مليار وجبة لاطعام الفقراء حول العالم

تعهد المشاركون في المؤتمر السنوي الثامن (للشراكة الفاعلة وتبادل المعلومات من أجل عمل انساني أفضل) في الكويت بتقديم حوالي ملياري وجبة لاطعام الفقراء حول العالم العام المقبل وذلك عبر 3 ملايين برنامج ومشروع ضمن يستفيد منها حوالي 103 ملايين شخص حول العالم.

وأجمع المشاركون في ختام المؤتمر الذي انطلقت اعماله اليوم الاثنين ونظمته الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية برعاية سامية وبمشاركة دولية واسعة على أهمية دعم مبادرة الهيئة (اطعام مليار جائع حول العالم) لتوفير الغذاء الضروري للمحتاجين بالمناطق الاشد احتياجا حول العالم.

وأوصى المشاركون باهمية التعريف بمشكلة الجوع رفع الوعي تجاه آثاره السلبية على الافراد والمجتمعات وتقديم الحلول الناجعة للقضاء عليه وتفعيل العمل المشترك ضد الجوع.

واكدوا على ضرورة مواجهة جميع الامم والحضارات لظاهرة الجوع ومخاطرها والتأكيد على اهمية الشراكة وتبادل المعلومات في العمل الانساني بصفة عامة وفي اطار مكافحة الجوع والقضاء عليه بصفة خاصة.

ودعوا ‏المنظمات الإنسانية وخصوصا العاملة في ميدان الاغاثة لتشجيع العمل المؤسسي والميداني وفق آليات اغاثة عاجلة فعالة ومنتجة لإثارها المرغوبة واستحداث آليات مبتكرة ومرنة.

وناشدوا ‏جميع المنظمات الدولية والإقليمةه والجهات ذات الصلة في المناطق المختلفة حول العالم لدعم الجهود الممكنة على المستوى المجتمعي والسياسي والتشريعي والأمني للحد من مسببات النزاع والحيلولة دونها ودعم جهود حل النزاعات القائمة ومنع تفاقمها والتخفيف من تأثيراتها السلبية على الانسانية.

ودعوا ‏جميع الأطراف ذات الصلة في مناطق النزاع لاحترام القانون الدولي الإنساني في هذا الشأن ورعاية مبادئ العمل الإنساني العالمية وعلى رأسها حماية العاملين في ميدان علاقات الإنسانية وتسيهل مهامهم في ايصال الاغاثات الى المنكوبين والنازحين.

وأكدوا على أهمية تعزيز الاتجاه نحو مشاريع تنموية ذات العائد والاثر الأكثر استدامة على واقع المجتمع المجتمعات وتعميق الشراكة بين المنظمات المهتمة بالشأن الإنساني والمسؤولية المجتمعية في هذا الإطار بما يسهم في تنمية المجتمعات المعرضة لخطر الجوع حاضرا ومستقبلا.

ولفتوا إلى الحرص على الابداع والابتكار في وسائل مكافحة الجوع واستثمار التطور الهائل في المجال التكنولوجي والمعلومات ووسائل التواصل الاجتماعي لحشد جهود الافراد والمنظمات باتجاه مكافحة الجوع.

ودعوا إلى تعميق الاستفادة من جهود بنوك الطعام المختلفة والتوسع في فكرة الاتحاد بين بنوك الطعام الاقليمية والعالمية تحقيقا للتكامل المنشود وترشيدا للجهود وتعظيم الفائدة منها.

وناشدوا الدول والحكومات والمنظمات الانسانية والهيئات دات الصلة بالشأن الانساني عالميا لرفع مستوى الوعي تجاه ظاهرة الجوع وتشجيع المبادرات الانسانية التي تصب في هذا الاتجاه وتقديم الدعم المادي والمعنوي من القائمين عليها.

وطالبوا بتشكيل لجنة مشتركة بين المنظمات الانسانية للاشراف على مبادرة (اطعام مليار جائع) ومتابعة تنفيذها على مدى عام كامل.

ورفعوا في ختام فعاليات المؤتمر أسمى آيات الشكر والعرفان إلى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه على رعايته السامية لهذا الحدث ودعمه المتواصل لجهود العمل الانساني الكويتي والعالمي. وكان وزير العدل ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية الكويتي المستشار الدكتور فهد العفاسي افتتح اليوم اعمال المؤتمر السنوي ال8 للشراكة الفعالة وتبادل المعلومات من أجل عمل إنساني أفضل تحت شعار (إنسانية واحدة ضد الجوع).

مقالات ذات صلة