وزير الكهرباء يشد على المعالجة الفورية لأي تأخيرات أو مشكلات في عقود الصيانة

أثنى وزير النفط ووزير الكهرباء والماء الدكتور محمد الفارس اليوم، على الجهود المبذولة في تأدية المهام الوظيفية وتأمين خدمتي الكهرباء والماء بأعلى جودة، مشددا على جميع القطاعات الالتزام بمعالجة أي تأخيرات أو مشكلات في عقود الصيانة قد تواجه القطاعات المعنية.

وخلال اجتماعه اليوم مع وكلاء ومدراء قطاعات وزارة الكهرباء والماء للاطلاع على الاستعدادات لصيف 2021، شدد الفارس على تمكين الكادر الوطني من أداء جميع المهام الهندسية والفنية تطبيقاً لسياسة الإحلال وذلك لوجود عناصر مميزة ومبدعة من كوادر الوزارة الوطنية. كما أكد أنه “على أتم الاستعداد لحل أية عوائق تواجه قطاعات الوزارة لمواجهة صيف 2021″، مبينا أن “الوزارة استطاعت أن تتخطى صيف 2020 وهو الأصعب للظروف الاستثنائية التي مرت بها البلاد بسبب جائحة كورونا، وأنهم اليوم أمام تحد آخر سوف يتم اجتيازه بعون الله وتكاتف الجهود بين قطاعات الوزارة”.

وخلال الاجتماع، ناقش الوزير مع المجتمعين نسبة الصيانة المنجزة لوحدات توليد الطاقة الكهربائية والتي وصلت إلى 44 %، وهناك 37 % من الوحدات تحت الصيانة.

وقالت الوزارة في بيان إن نسبة أعمال الصيانة المنجزة لوحدات تحلية المياه بلغت 53 % لوحدات التقطير الوميضي MSF و67 % لوحدات التناضح العكسي RO، كما أنه تمت إضافة 250 ميغاوات للسعة الإنتاجية لتوليد الطاقة الكهربائية في سبتمبر 2020 وذلك بتحويل المرحلة الثالثة من التوربينات الغازية في محطة الزور الجنوبية إلى نظام الدورة المشتركة”، لافتة إلى أنه “سوف يتم إضافة 300 ميغاوات الدورة المشتركة لزيادة الطاقة الكهربائية بموقع الصبية للقوى الكهربائية وتقطير المياه – المرحلة الثالثة بحلول أبريل 2021”.

وأشارت الى تطرق الوزير لاستعدادات القطاع التفصيلية لمواجهة فصل الصيف في ظل الظروف الحالية.

كما عرض قطاع شبكات النقل الكهربائية عرضا عن “حالة محطات التحويل الرئيسية والخطوط الهوائية ذات الجهد العالي وجاهزية القطاع لحدوث أي طارئ في محطات وشبكة الضغط العالي، وعن الآليات الجديدة التي تم تدشينها في القطاع لضمان سلامة الشبكة الكهربائية. كما أنه تم تأهيل الكوادر الوطنية من مهندسين وفنيين للقيام بجميع أعمال الصيانة اللازمة لمحطات فطاع شبكات النقل الكهربائية حيث يمثلون أكثر من 90 % من العاملين في القطاع”.

وقدم قطاع شبكات التوزيع الكهربائية عرضاً حول برامج صيانة محطات التحويل الثانوية حيث يتم سنوياً في الفترة من بداية شهر أكتوبر حتى نهاية شهر مايو، وعن جاهزية فرق الطوارئ في حال حدوث أية انقطاعات مفاجئة للتيار الكهربائي، وعن آلية عمل المراقبات المتوزعة في المحافظات الست.

وتم التطرق لحالة العقود التشغيلية للقطاع، مبينة انه جار تدريب 100 مهندس كويتي للتعرف على أحدث الطرق المستخدمة في إصلاح الأعطال والحفاظ على أمن وسلامة العاملين.

وقدم قطاع مراكز المراقبة والتحكم والرقابة عرضا حول مهام القطاع وجاهزية القطاع للحالات الطارئة ووضع سيناريو لعدة حالات طارئة وكيفية التعامل معها. وعن استعداد مركز الاتصال الموحد لتلبية استفسارات العملاء واستقبال الشكاوى.

كما قدم قطاع تشغيل وصيانة المياه عرضاً عن جاهزية قطاع تشغيل وصيانة المياه خلال فصل الصيف 2021، لافتا إلى أن الجهاز الفني لقطاع تشغيل وصيانة المياه يقوم بالعديد من الاستعدادات التي تهدف في النهاية إلى القيام بمسؤولياته على أكمل وجه من حيث تأمين إيصال الخدمة للمستهلك بصفة مستمرة على مدار الساعة بأعلى كفاءة وجودة من خلال المحافظة على المخزون الاستراتيجي للمياه العذبة والمياه قليلة الملوحة. ويقوم القطاع بعمل برنامج للصيانات الروتينية والجذرية اللازمة والضرورية لمكونات شبكة المياه، وذلك لتأمين إيصال المياه العذبة وقليلة الملوحة لمجمعات توزيع المياه وللمناطق السكنية والمرافق العامة في مختلف أنحاء البلاد.

مقالات ذات صلة