سمو‭ ‬رئيس‭ ‬الوزراء‭ ‬يطلب‭ ‬إحالة‭ ‬الاستجواب‭ ‬الموجه‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬النائب‭ ‬المويزري‭ ‬الى‭ ‬‮«‬التشريعية‮»‬

طلب‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬جابر‭ ‬المبارك‭ ‬رئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬إحالة‭ ‬الاستجواب‭ ‬الموجه‭ ‬إليه‭ ‬من‭ ‬النائب‭ ‬شعيب‭ ‬المويزري‭ ‬الى‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬التشريعية‭ ‬والقانونية‭ ‬البرلمانية‭‬

وقال‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬جابر‭ ‬المبارك‭ ‬“اطلب‭ ‬إحالة‭ ‬هذا‭ ‬الاستجواب‭ ‬الى‭ ‬لجنة‭ ‬الشؤون‭ ‬التشريعية‭ ‬والقانونية‭ ‬في‭ ‬مجلس‭ ‬الامة‭ ‬لتقرر‭ ‬مدى‭ ‬دستوريته‭ ‬وصلاحيته‭ ‬للمناقشة‭ ‬تكريسا‭ ‬للممارسات‭ ‬البرلمانية‭ ‬السابقة‭ ‬وذلك‭ ‬لكي‭ ‬نحفظ‭ ‬للدستور‭ ‬هيبته‭ ‬وللممارسة‭ ‬البرلمانية‭ ‬سلامتها‭ ‬ونسارع‭ ‬بتنفيذ‭ ‬توجيهات‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬أمير‭ ‬البلاد‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭ ‬وفي‭ ‬ذات‭ ‬الوقت‭ ‬نتجنب‭ ‬ترسيخ‭ ‬اعراف‭ ‬برلمانية‭ ‬غير‭ ‬سليمة”‭.‬

وأضاف‭ ‬سموه‭ ‬“ان‭ ‬تمسكي‭ ‬بالالتزام‭ ‬باحكام‭ ‬الدستور‭ ‬وعدم‭ ‬المشاركة‭ ‬في‭ ‬مخالفة‭ ‬احكامه‭ ‬والتزامي‭ ‬باحترام‭ ‬وتنفيذ‭ ‬توجيهات‭ ‬رئيس‭ ‬الدولة‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭ ‬توجب‭ ‬علي‭ ‬التوجه‭ ‬الى‭ ‬مجلسكم‭ ‬الموقر‭ ‬بكامل‭ ‬اعضائه‭ ‬لتحمل‭ ‬مسؤوليتي‭ ‬الدستورية‭ ‬والأخلاقية‭ ‬لاتخاذ‭ ‬إجراءات‭ ‬جادة‭ ‬في‭ ‬تصحيح‭ ‬الممارسة‭ ‬النيابية‭ ‬ليسجل‭ ‬التاريخ‭ ‬لهذا‭ ‬المجلس‭ ‬انه‭ ‬تحمل‭ ‬مسؤوليته‭ ‬الوطنية‭ ‬في‭ ‬صيانة‭ ‬الممارسة‭ ‬البرلمانية‭ ‬لتحقق‭ ‬أهدافها‭ ‬وغاياتها‭ ‬السامية”‭.‬

واكد‭ ‬ايمانه‭ ‬الكامل‭ ‬بأن‭ ‬“الديمقراطية‭ ‬أداة‭ ‬بناء‭ ‬وليست‭ ‬أداة‭ ‬هدم‭ ‬وان‭ ‬الرقابة‭ ‬الشعبية‭ ‬التي‭ ‬يجسدها‭ ‬مجلسكم‭ ‬الموقر‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬اجل‭ ‬اذكاء‭ ‬روح‭ ‬التعاون‭ ‬البناء‭ ‬لدفع‭ ‬مسيرة‭ ‬العمل‭ ‬للبلاد‭ ‬لتحقيق‭ ‬التنمية‭ ‬الشاملة”‭.‬

وتابع‭ ‬“كما‭ ‬أؤكد‭ ‬احترامي‭ ‬الكامل‭ ‬لحق‭ ‬عضو‭ ‬مجلس‭ ‬الامة‭ ‬بتقديم‭ ‬استجواب‭ ‬لرئيس‭ ‬مجلس‭ ‬الوزراء‭ ‬او‭ ‬أي‭ ‬وزير‭ ‬على‭ ‬ان‭ ‬يكون‭ ‬متفقا‭ ‬مع‭ ‬احكام‭ ‬الدستور‭ ‬واللائحة‭ ‬الداخلية‭ ‬لمجلس‭ ‬الامة‭ ‬والضوابط‭ ‬التي‭ ‬قررتها‭ ‬المحكمة‭ ‬الدستورية‭ ‬في‭ ‬خصوص‭ ‬الاستجواب‭ ‬والتي‭ ‬منها‭ ‬ان‭ ‬الاستجواب‭ ‬يقتضي‭ ‬من‭ ‬العضو‭ ‬ان‭ ‬يستهدف‭ ‬واقعة‭ ‬بعينها‭ ‬يبين‭ ‬اسانيدها‭ ‬بوضوح‭ ‬ودقة‭ ‬وان‭ ‬تكون‭ ‬من‭ ‬اختصاص‭ ‬من‭ ‬قدم‭ ‬اليه‭ ‬الاستجواب”‭.‬

وأضاف‭ ‬“واذ‭ ‬تضمن‭ ‬الاستجواب‭ ‬الماثل‭ ‬محورا‭ ‬وحيدا‭ ‬بعنوان‭ ‬فشل‭ ‬وزارات‭ ‬الدولة‭ ‬واداراتها‭ ‬في‭ ‬إدارة‭ ‬الكوارث‭ ‬ومواجهة‭ ‬الأزمات‭ ‬دون‭ ‬تحديد‭ ‬الوزارات‭ ‬المدعي‭ ‬فشلها‭ ‬او‭ ‬بيان‭ ‬موضوع‭ ‬او‭ ‬وقائع‭ ‬هذا‭ ‬الفشل‭ ‬وذلك‭ ‬بالمخالفة‭ ‬لضوابط‭ ‬واحكام‭ ‬الاستجواب‭ ‬بأنه‭ ‬يكون‭ ‬خالف‭ ‬صراحة‭ ‬توجيهات‭ ‬رئيس‭ ‬السلطات‭ ‬الثلاث‭ ‬والدنا‭ ‬وقائد‭ ‬مسيرتنا‭ ‬حضرة‭ ‬صاحب‭ ‬السمو‭ ‬امير‭ ‬البلاد‭ ‬الشيخ‭ ‬صباح‭ ‬الأحمد‭ ‬الجابر‭ ‬الصباح‭ ‬حفظه‭ ‬الله‭ ‬ورعاه‭ ‬الحكيمة‭ ‬الهادفة‭ ‬التي‭ ‬نبه‭ ‬اليها‭ ‬سموه‭ ‬في‭ ‬النطق‭ ‬السامي‭ ‬في‭ ‬افتتاح‭ ‬دور‭ ‬الانعقاد‭ ‬الحالي‭ ‬قبل‭ ‬أيام‭ ‬قليلة‭ ‬بضرورة‭ ‬المبادرة‭ ‬الى‭ ‬العمل‭ ‬الجاد‭ ‬ووقف‭ ‬تردي‭ ‬الممارسة‭ ‬البرلمانية‭ ‬وتصويب‭ ‬مسيرتنا‭ ‬وهي‭ ‬دعوة‭ ‬والد‭ ‬ناصح‭ ‬وقائد‭ ‬مخلص‭ ‬وما‭ ‬اجدرنا‭ ‬بالاستجابة‭ ‬والطاعة‭ ‬لها‭ ‬وما‭ ‬احوجنا‭ ‬الى‭ ‬وقف‭ ‬الانحراف‭ ‬في‭ ‬ممارستنا‭ ‬النيابية‭ ‬وتصويب‭ ‬مسارها‭ ‬لصيانة‭ ‬نظامنا‭ ‬الديمقراطي”‭.‬

مقالات ذات صلة