«حماية البيئة»: تضافر الجهود لتوفير الطاقة النظيفة وتحقيق التنمية

أكدت‭ ‬رئيس‭ ‬الجمعية‭ ‬الكويتية‭ ‬لحماية‭ ‬البيئة‭ ‬وجدان‭ ‬العقاب‭ ‬اليوم‭ ‬الخميس‭ ‬أهمية‭ ‬تضافر‭ ‬الجهود‭ ‬في‭ ‬توفير‭ ‬مصادر‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬والمتجددة‭ ‬ووقف‭ ‬هدر‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬الكهربائية‭ ‬لتحقيق‭ ‬أهداف‭ ‬خطة‭ ‬التنمية‭ ‬المستدامة‭ (‬2030‭) ‬وخطة‭ ‬التنمية‭ ‬الوطنية‭ (‬كويت‭ ‬جديدة‭ ‬2035‭).‬

جاء‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬تصريح‭ ‬أدلت‭ ‬به‭ ‬العقاب‭ ‬لوكالة‭ ‬الأنباء‭ ‬الكويتية‭ (‬كونا‭) ‬على‭ ‬هامش‭ ‬اختتام‭ (‬أسبوع‭ ‬الطاقة‭ ‬الذكية‭ ‬وأدوات‭ ‬وأساليب‭ ‬تخطيط‭ ‬الطاقة‭ ‬المحلية‭ ‬المستدامة‭ ‬للمدن‭ ‬العربية‭) ‬الذي‭ ‬نظمته‭ ‬الجمعية‭ ‬برعاية‭ ‬المدير‭ ‬العام‭ ‬للهيئة‭ ‬العامة‭ ‬للبيئة‭ ‬الشيخ‭ ‬عبدالله‭ ‬أحمد‭ ‬الحمود‭ ‬الصباح‭ ‬في‭ ‬الفترة‭ ‬من‭ ‬25‭ ‬إلى‭ ‬29‭ ‬نوفمبر‭ ‬الجاري‭.‬

وقالت‭ ‬إن‭ ‬الأسبوع‭ ‬الذي‭ ‬أقيم‭ ‬بالتعاون‭ ‬مع‭ ‬الشبكة‭ ‬الخليجية‭ ‬لجمعيات‭ ‬البيئة‭ ‬الأهلية‭ ‬ومركز‭ ‬المدن‭ ‬العربية‭ ‬والشبكة‭ ‬الأوروبية‭ ‬الخليجية‭ ‬لتقنيات‭ ‬الطاقة‭ ‬نجح‭ ‬في‭ ‬تحقيق‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأهداف‭ ‬البيئية‭ ‬التي‭ ‬تسعى‭ ‬إليها‭ ‬الجهات‭ ‬المعنية‭.‬

وأوضحت‭ ‬أن‭ ‬أعمال‭ (‬أسبوع‭ ‬الطاقة‭) ‬الذي‭ ‬استمر‭ ‬خمسة‭ ‬أيام‭ ‬شمل‭ ‬برنامجين‭ ‬تدريبيين‭ ‬للقيادات‭ ‬البيئية‭ ‬العربية‭ ‬الأول‭ ‬منهما‭ ‬بعنوان‭ (‬أدوات‭ ‬وأساليب‭ ‬الطاقة‭ ‬المحلية‭ ‬المستدامة‭) ‬والثاني‭ (‬المدن‭ ‬الطاقة‭ ‬الذكية‭ ‬وأدوات‭ ‬ادارة‭ ‬الطاقة‭ ‬الذكية‭ ‬والتطبيقات‭).‬

وأشادت‭ ‬العقاب‭ ‬بحرص‭ ‬الجهات‭ ‬المشاركة‭ ‬على‭ ‬تحقيق‭ ‬أهداف‭ (‬أسبوع‭ ‬الطاقة‭) ‬الذي‭ ‬شهد‭ ‬مشاركة‭ ‬25‭ ‬جهة‭ ‬كويتية‭ ‬وخليجية‭ ‬ودولية‭ ‬وحضور‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬60‭ ‬خبيرا‭ ‬دوليا‭.‬

من‭ ‬جانبه‭ ‬أكد‭ ‬وكيل‭ ‬وزارة‭ ‬الكهرباء‭ ‬والماء‭ ‬المهندس‭ ‬محمد‭ ‬بوشهري‭ ‬حرص‭ (‬الكهرباء‭) ‬على‭ ‬مشاريع‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬والمتجددة‭ ‬تماشيا‭ ‬مع‭ ‬الرؤية‭ ‬الأميرية‭ ‬السامية‭ ‬تأمين‭ ‬ما‭ ‬نسبته‭ ‬15‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬من‭ ‬إجمالي‭ ‬الطلب‭ ‬المحلي‭ ‬على‭ ‬الطاقة‭ ‬من‭ ‬مصادر‭ ‬متجددة‭ ‬بحلول‭ ‬2030‭.‬

وأشار‭ ‬إلى‭ ‬حرص‭ (‬الكهرباء‭) ‬على‭ ‬أن‭ ‬تقوم‭ ‬مواصفات‭ ‬المشروعات‭ ‬المتخصصة‭ ‬على‭ ‬استخدام‭ ‬الخلايا‭ ‬الشمسية‭ ‬في‭ ‬انتاج‭ ‬الطاقة‭ ‬لافتا‭ ‬إلى‭ ‬ضرورة‭ ‬تحفيز‭ ‬وتشجيع‭ ‬المواطنين‭ ‬على‭ ‬تركيب‭ ‬الألواح‭ ‬الشمسية‭ ‬للغرض‭ ‬ذاته‭.‬

من‭ ‬جهته‭ ‬قال‭ ‬خبير‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬والمسؤول‭ ‬بالنيابة‭ ‬عن‭ ‬الشبكة‭ ‬الخليجية‭ ‬الأوروبية‭ ‬لتكنولوجيا‭ ‬الطاقة‭ ‬النظيفة‭ ‬مصطفى‭ ‬التومي‭ ‬وفقا‭ ‬للبيان‭ ‬إن‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬النشاط‭ ‬الصناعي‭ ‬المهم‭ ‬والمتنامي‭ ‬فإن‭ ‬استهلاك‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬مدفوع‭ ‬إلى‭ ‬حد‭ ‬كبير‭ ‬بالقطاع‭ ‬السكني‭ ‬إذ‭ ‬يقارب‭ ‬50‭ ‬في‭ ‬المئة‭ ‬مقارنة‭ ‬بالمعدل‭ ‬العالمي‭ ‬البالغ‭ ‬25‭ ‬في‭ ‬المئة‭.‬

وأكد‭ ‬التومي‭ ‬أن‭ ‬بامكانهم‭ ‬مساعدة‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬في‭ ‬التغلب‭ ‬على‭ ‬بعض‭ ‬تحديات‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭ ‬منها‭ ‬تقليص‭ ‬الاستهلاك‭ ‬والحد‭ ‬من‭ ‬الثلوث‭ ‬البيئي‭.‬

وأضاف‭ ‬أن‭ ‬أنظمة‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬التقنيات‭ ‬الذكية‭ ‬تتسم‭ ‬بفعالية‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬التكلفة‭ ‬والمردودية‭ ‬في‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الاستعمالات‭ ‬وفي‭ ‬جميع‭ ‬القطاعات‭ ‬الحيوية‭ ‬منها‭ ‬المباني‭ ‬الحكومية‭ ‬والسكنية‭ ‬والصناعة‭ ‬والنقل‭ ‬وغيرها‭.‬

واوضح‭ ‬ان‭ ‬التخفيضات‭ ‬في‭ ‬السنوات‭ ‬الماضية‭ ‬لأسعار‭ ‬التكنولوجيا‭ ‬والتمويل‭ ‬المبتكر‭ ‬والشبكات‭ ‬المتنامية‭ ‬من‭ ‬المصنعين‭ ‬والمركبين‭ ‬ساعدت‭ ‬على‭ ‬تخفيض‭ ‬أسعار‭ ‬أنظمة‭ ‬الطاقة‭ ‬الفعالة‭ ‬وتوفير‭ ‬كفاءة‭ ‬الطاقة‭ ‬والتقنيات‭ ‬المرتبطة‭ ‬بها‭ ‬وإنشاء‭ ‬وحدات‭ ‬التصنيع‭ ‬والشركات‭ ‬الصغيرة‭ ‬والمتوسطة‭ ‬وشركات‭ ‬التشغيل‭ ‬والصيانة‭ ‬بما‭ ‬في‭ ‬ذلك‭ ‬شركات‭ ‬خدمات‭ ‬الطاقة‭.‬

وذكر‭ ‬أن‭ ‬الهدف‭ ‬الرئيس‭ ‬من‭ ‬اسبوع‭ ‬الطاقة‭ ‬تعزيز‭ ‬الوعي‭ ‬والخبرات‭ ‬للمهندسين‭ ‬والمخططين‭ ‬والمعماريين‭ ‬العاملين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬العام‭ ‬والبلديات‭ ‬والمحافظات‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬دول‭ ‬مجلس‭ ‬التعاون‭ ‬الخليجي‭ ‬بمجالات‭ ‬الطاقة‭ ‬الذكية‭ ‬وتخطيط‭ ‬الطاقة‭ ‬ودعم‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬الاتحاد‭ ‬الأوروبي‭ ‬والجهات‭ ‬الفاعلة‭ ‬المحلية‭ ‬في‭ ‬الكويت‭ ‬والدول‭ ‬الخليجية‭.‬

مقالات ذات صلة