ماجدة القطان: تحسن في ترتيب الكويت في المؤشرات العالمية لمرض الإيدز هذا العام

أعلنت وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الصحة العامة ورئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الايدز الدكتورة ماجدة القطان ان الوزارة ستشهد خلال الفترة القادمة تقديم حملات وقائية من «الايدز» بما يتوافق مع التوصيات العالمية وعادات وقيم مجتمعنا الإسلامي، مشيرة الى أن هذه الحملات والجهود ليس لها أثر على الوقاية من انتقال فيروس نقص المناعة أو الايدز فحسب، بل على أكثر من 20 مرض آخر ينتقل بنفس الطريقة والوسائل.

جاء هذا في تصريح صحافي على هامش ختام فعاليات اليوم العالمي للايدز، والتي أقامَتَها وزارة الصحة بالتعاون اللجنة الوطنية الكويتية للتربية والعلوم والثقافة «اليونسكو» التي شاركت بـها 16 مدرسة ثانوية من مدارسها تحت عنوان «الايدز يمكن الوقاية منه».

وأكدت القطان على تعامل وزارة الصحة مع مرض الايدز بشفافية تامة مثل بقية الأمراض، ونتعامل معه كمرض مزمن، ونحارب أي أحكام مسبقة وانتقادات غير منطقية ضد المصابين، ونسعى إلى إشراك المجتمع المدني وتعزيز دوره في القضاء على وباء الايدز عبر توفير الدعم والمعلومات.

وقالت بدأنا نلمس بعض النتائج الإيجابية للحملات التوعوية التي أقيمت خلال الفترة الماضية، مثل الزيادة في عدد الفحوصات والاكتشاف المبكر للمرض، ونتوقع المزيد من التحسن في ترتيب الكويت في المؤشراتالعالمية المتعلقة بالايدز هذا العام.

ونوهت الى ان هذه الفعاليات التوعوية التي تقام على مدار العام وتركز على فئة الشباب والمراهقين وعلى الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة، تنطلق من ضوء الغاية الثالثة من الهدف الثالث من أهداف التنمية المستدامة التي تهدف إلى وضع نهاية لوباء الايدز بحلول عام 2030.

بدورها، أشادت الاستاذة نادية الوزان، الأمين العام لليونيسكو بالإنابة بالفعاليات التي اقامتها شبكة المدارس الثانوية المنتسبة لليونيسكو بمناسبة اليوم العالمي للايدز والتي شملت معارض ومحاضرات وكلمات إذاعية ومسابقات.

وقالت الوزان «إن هذه البرامج تهدف أساسا إلى رفع قدرات وقيم ووعي الطلبة والطالبات في مواجهة التحديات الصحية، ونأمل أن يؤدي هذا التعاون المثمر مع وزارة الصحة إلى بناء أجيال تحمل راية المستقبل وتشارك في تحقيق الأهداف الطموحة لخطط التنمية».

 

مقالات ذات صلة