حملة كان: سرطان القولون والمستقيم في المرتبة الأولى بين الرجال في الكويت

أكدت الحملة الوطنیة للتوعیة بمرض السرطان (كان) أن التوعیة ھي حجر الأساس في الوقایة والكشف المبكر عن الأمراض السرطانیة مضیفة أن سرطان القولون والمستقیم یحتل المرتبة الأولى من السرطانات لدى الرجال في الكویت.

جاء ذلك في بیان صحفي للحملة الیوم الأربعاء عقب فعالیات المؤتمر السنوي الأول لمكافحة سرطان القولون والمستقیم والذي تنظمھ (كان) بالتعاون مع الاتحاد الخلیجي لمكافحة السرطان ورابطة الأورام الكویتیة تحت عنوان (سرطان القولون والمستقیم: التحدیات والعلاجات).

ونقل البیان عن الأمین العام للاتحاد الخلیجي لمكافحة السرطان رئیس مجلس إدارة الحملة رئیس المؤتمر الدكتور خالد الصالح قولھ إن (كان) عملت خلال أكثر من عقد من الزمن على تغییر نسبة الفھم الخاطئ لمرض السرطان في المجتمع كمرض قاتل من 83 في المئة قبل بدء أنشطتھا لتصبح 52 في المئة.

وأضاف الصالح أن الحملة استطاعت أیضا رفع نسبة من یؤمنون بأھمیة الكشف المبكر من 50 في المئة إلى 70 في المئة بعد انطلاقتھا معتبرا مجمل ذلك مؤشرا لنجاح حملات التوعیة التي تقوم بھا الحملة للعدید من الأمراض السرطانیة على مدار العام.

ولفت إلى مشاركة نخبة من الأطباء المتخصصین في مجال سرطان القولون والمستقیم من خارج وداخل دولة الكویت في المؤتمر الذي یقام ضمن حملة التوعیة بسرطان القولون والمستقیم.

وذكر أن ھذا المرض شھد في العقدین الماضیین تقدما في ترتیب أنواع السرطانات من حیث الانتشار في دول الخلیج ومنھا الكویت وأنھ وفق إحصائیات المركز الخلیجي لمكافحة السرطان في الریاض حول الإصابات بالسرطان لمواطني دول مجلس التعاون الخلیجي وأكثر الأنواع شیوعا خلال الفترة بین عامي 1998 و2012 احتل سرطان القولون والمستقیم المرتبة الثانیة بین أكثر أنواع السرطان شیوعا بدول المجلس.

وبین أنھ تم تسجیل 14881 حالة بنسبة 9 في المئة من إجمالي حالات السرطان المسجلة لدى الجنسین في حین بلغ المعدل العمري المعیاري بین مواطني دول مجلس التعاون 6ر9 حالة لدى الذكور و2ر8 لدى الإناث لكل مئة ألف نسمة.

وقال الصالح إنھ في دولة الكویت وبناء على سجل السرطان في مركز الكویت لمكافحة السرطان بلغ عدد حالات السرطان التي تم تشخیصھا 2700 مریضا في عام 2015 منھم 1319 لكویتیین و 1381 لغیر الكویتیین وبلغ عدد حالات الإصابة بسرطان القولون والمستقیم 282 مریضا.

وأفاد بأن سرطان القولون والمستقیم احتل المرتبة الأولى في الإصابة بین الذكور بعدد 72 حالة بین الكویتیین وعدد 90 حالة لغیر الكویتیین كما احتل المرتبة الثالثة في الإصابة لدى الإناث بعدد 69 حالة بین الكویتیات وعدد 51 حالة لغیر الكویتیات.

ودعا إلى ضرورة تكثیف اللقاءات العلمیة وحث الأطباء المتخصصین على المشاركة نظرا إلى التقدم السریع في علاجات أورام القولون والمستقیم والتغییرات التي تحدث في الأدلة الإرشادیة من أجل التوصل لأفضل الأدلة التي تساعد المریض.

مقالات ذات صلة