«الاتصالات»: تدشين المرحلة الأولى من مشروع مقسم الكويت للانترنت

أعلن رئيس الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات المهندس سالم الأذينة اليوم تدشين المرحلة الأولى من مشروع مقسم الكويت للانترنت المعني بربط جميع شبكات الاتصالات العاملة بالدولة، وذلك في كلمة له خلال حفل شركة الاتصالات الكويتية (فيفا) بمناسبة مرور 10 سنوات على انطلاقها تحت رعاية رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ جابر المبارك وبحضور وزير التجارة والصناعة خالد الروضان.

وأضاف الأذينة إن مقسم الكويت للانترنت يهدف لتعزيز كفاءة وجودة الخدمات المقدمة للجمهور وتسهيل وتوفير أفضل وسائل الربط بين شبكات الاتصالات العاملة بالدولة كمرحلة أولى.

وأكد أن الهيئة تسعى لتطوير هذا المقسم في مرحلته الثانية ليشمل ربط جميع الشبكات العاملة بمنطقة الشرق الأوسط ثم الانطلاق للعالمية في مرحلته الثالثة، لافتا إلى حرص الهيئة على إحداث نقلة نوعية في تكنولوجيا تبادل المعلومات.

وذكر إن الهيئة عززت حضورها محليا وإقليميا منذ إنشائها عبر شراكات مدروسة مع كبرى مؤسسات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لنقل أفضل الخبرات ما انعكس إيجابا على مؤشرات الدولة.

وأشار إلى تقدم الكويت في مؤشر أداة تتبع تنظيم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في 37 نقطة خلال السنتين الماضيتين، لافتا إلى أن الدولة ارتفعت أيضا في 11 مرتبة في مؤشر جاهزية الشبكة وفقا للتقرير الصادر من المنتدى الاقتصادي العالمي.

وقال «نحن اليوم بصدد وضع خارطة المستقبل بالتعاون مع شركات الاتصالات لإطلاق خدمة الجيل الخامس عبر تخصيص الترددات المطلوبة لهذه الخدمة».

وأشار إلى تخصيص التردد (3.5 ميغا هرتز) للشركات لإجراء التجارب الفنية لتكون الشبكة بأعلى مستوى فور إطلاق الخدمة تجاريا، مبينا أن هذه التقنية تمثل اللبنة الأولى لدعم إنترنت الأشياء ومستقبل الاقتصاد الرقمي.

وذكر إن «فيفا» سخرت إمكاناتها البشرية والتقنية كافة خلال الينوات العشر الماضية للرقي بهذا القطاع الحيوي إلى جانب كل الشركات العاملة في السوق الكويتي.

من جهته قال الرئيس التنفيذي لشركة «فيفا» المهندس سلمان البدران: نحتفل اليوم بمرور عقد من الزمن على قصة نجاح بدأت في 3 ديسمبر عام 2008 بشراكة بين حكومة الكويت وشركة الاتصالات السعودية (اس تي سي) أثمرت شركة إتصالات كويتية اسمها «فيفا».

وأضافإن «فيفا» تفخر بأنها تساهم كشركة اتصالات في بناء ونهضة الكويت وإثراء وتطوير بنيتها التحتية والانضمام لمنظومة العمل مع باقي الشركات والقطاعات والمؤسسات لإنجاز الرؤية الأميرية السامية بشأن تحويل البلاذ إلى مركز مالي وتجاري.

مقالات ذات صلة