“التطبيقي”: الارتقاء بالعملية التعليمية والتدريبية ومواكبة تطور التكنولوجيا

أكد المدير العام للهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الكويتية الدكتور علي المضف دعم ورعاية الفعاليات التي تهدف إلى الارتقاء بالعملية التعليمية والتدريبية في البلاد.

وقال المضف في كلمته اليوم الأحد خلال افتتاح الملتقى التدريبي الثالث (التدريب ..عطاء ونماء) الذي ينظمه المعهد العالي للخدمات الإدارية ويستمر حتى 13 ديسمبر الجاري إن الهيئة تسعى بدأب في هذا الشأن إلى مواكبة التطور التكنولوجي.

من جانبه أكد نائب المدير العام ل(التطبيقي) لشؤون التدريب المهندس طارق العميري في كلمته إن الهيئة ووسط التحديات التي فرضتها ظروف العولمة والتطور العلمي والتكنولوجي المتسارع تسعى إلى النهوض بكل جوانب العملية التعليمية والتدريبية بما يضمن لمخرجات الهيئة القدرة على المنافسة الحقيقية في سوق العمل.

وأضاف العميري أن قطاع التدريب حقق العديد من الإنجازات على مستوى الارتقاء ببرامجه ومخرجاته بحصول عدد كبير من المعاهد التدريبية التابعة له على الاعتمادات الأكاديمية والمؤسسية الهادفة إلى سد احتياجات سوق العمل وتوفير العمالة الوطنية المدربة والمعدة وفق أعلى معايير الجودة لأداء مهامها الوظيفية في مستويات العمل المختلفة بكل قطاعات الدولة.

وقال إن الملتقى يعد خطوة مهمة وفعالة ضمن الخطوات التي يتخذها قطاع التدريب للارتقاء بالعملية التعليمية والتدريبية فضلا عن تعزيز المهارات وصقل الخبرات لدى جميع المدربين في الحقل التدريبي ومتابعة المستجدات وتبادل الخبرات.

من ناحيتها قالت رئيسة الملتقى ردينة الزامل إن الفعاليات تضم عددا من المحاضرات وورش العمل ودورات التدريب تقدمها نخبة من المحاضرين والخبراء في مجال التدريب.

وأشارت الزامل إلى أن الملتقى يهدف إلى صقل خبرات المدربين والطلبة بالهيئة والارتقاء بمستواهم التدريبي لمواكبة التطور العلمي المتسارع في هذا المجال داعية أعضاء هيئة التدريب كافة إلى حضور دورات التدريب والاستفادة منها.

مقالات ذات صلة