«الغانم»: كلمة سمو الأمير في القمة الخليجية عكست الهم الشعبي الخليجي

قال رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم إن الكلمة التي ألقاها سمو الأمير في القمة الخليجية الـ 39 التي استضافتها المملكة العربية السعودية يوم أمس عكست بصدق الهم الشعبي الخليجي فيما يتعلق بمسيرة مجلس التعاون.

وأضاف الغانم في تصريح صحافي، اليوم الاثنين، أن سموه لم يستخدم في الكلمة لغة الديبلوماسية المجاملة ولم يلجأ إلى التلميح بل قال صراحة ما يجول في ذهن ووعي كل الشعوب الخليجية وهو القلق البالغ من اهتزاز كياننا الخليجي وتعرض مصالح ابنائه للضياع وفقا لوصف سموه.

وأوضح أن دعوة سمو الأمير إلى وقف الحملات الإعلامية المتبادلة «تشكل مدخلا مهما لتهيئة الأوضاع لأي حوار أو تسوية سياسية بين الأشقاء» لافتا إلى أن «سموه كان لسان حالنا جميعا عندما عبر عن ضيقه وانزعاجه من التراشق الإعلامي بين الأشقاء وكان قلقه إزاء مسيرة مجلس التعاون انعكاسا لقلق شعوبنا الخليجية كافة».

وشدد على أنه «مثلما نثق مطلقا في حكمة سموه نثق جدا بحكمة قادة دول مجلس التعاون موقنين أن خلافنا العابر إلى زوال وأنه لن يصح إلا الصحيح».

وأشاد الغانم بانعقاد القمة الخليجية في موعدها وبكامل أعضائها راجيا من المولى جلت قدرته أن «يأخذ بيد قادة الدول الخليجية إلى طريق التوافق والتعاضد والنماء والتقدم».

وكان سمو الأمير ألقى كلمة الكويت في اجتماع الدورة الـ39 للمجلس الأعلى لمجلس التعاون لدول الخليج العربية أكد سموه خلالها دعمه وحرصه على البيت الخليجي وسعيه المتواصل للحفاظ عليه.

وقد أشار سموه في كلمته إلى أن انعقاد هذه الدورة في موعدها المحدد «رغم الظروف التي نمر بها يؤكد حرصنا جميعا على مجلس التعاون واستمرار آلية انعقاد دوراته كما يجسد إدراكنا لحجم الإنجازات التي تحققت لنا في إطاره وسعينا للحفاظ على هذه المنجزات».

مقالات ذات صلة