منعًا للاحتجاجات.. قيود أمنية في مصر على بيع السترات الصفراء للأفراد

فرضت السلطات المصرية بشكل غير رسمي منذ أسبوع قيودا على بيع السترات الصفراء للإفراد خشية انتقال عدوى التظاهرات الفرنسية الى مصر، بحسب العديد من التجار الذين يبيعونها في وسط القاهرة.

وأكد أحد مستوردي السترات الصفراء طالبا عدم ذكر اسمه «منذ اسبوع جاءتنا تعليمات من الشرطة ببيع السترات الصفراء للشركات فقط وعدم البيع للافراد».

وأضاف أن لديه شحنتين من السترات الصفراء في الطريق الى مصر وانهما «ستدخلان كالمعتاد الى البلاد»، موضحا أنه لم يتلق أي طلب أو تعليمات بوقف الاستيراد.

وقال اكثر من 7 تجار يبيعون هذه السترات في شارع رئيسي في وسط القاهرة لوكالة فرانس برس إن بيعها أصبح «ممنوعا بتعليمات من الشرطة» وطلبوا جميعا عدم الافصاح عن هوياتهم.

وقال أحدهم «يمكنني أن ابيع فقط في حالة حصول المشتري على موافقة من قسم الشرطة في المنطقة».

ووافق تاجر اخر على البيع ولكنه أخفى السترة الصفراء بسرعة في كيس بلاستيكي أسود، مؤكدا أن «البيع ممنوع بتعليمات من الشرطة وصار بيعها أخطر من بيع المخدرات».

وقال صاحب محل اخر «إن بيع هذه السترات ممنوع، مر علينا مسؤولون من جهاز الامن الوطني وطلبوا عدم البيع للأفراد لأنهم يخشون من أن تصل عدوى التظاهرات التي تشهدها فرنسا إلينا هنا».

ورفض صاحب متجر مجاور البيع وقال «لا يوجد»، ثم استطرد «ممنوع بيعها». وردا على سؤال حول سبب المنع قال «أسألوا رئيس قسم الشرطة أو أسالوا رئيس الدولة».

وحاولت فرانس برس الاتصال بالمتحدث باسم وزارة الداخلية المصرية، لكن لم يتسن الوصول اليه اذ لم يرد على هاتفه.

ويأتي فرض قيود على السترات الصفراء قبل عدة أسابيع من الذكرى الثامنة لثورة 25 يناير التي أطاحت الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك التي تتحسب السلطات باستمرار من أن تواكبها أعمال احتجاجية.

مقالات ذات صلة